يوميا نضبط سلاحا غير قانوني

الشرطة تدعو عبر وطن التنظيمات لمنع أفرادها من إطلاق النار في الاحتفالات

30.10.2019 10:14 AM

رام الله- وطن: وجه الناطق باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات نداء لكافة الاحزاب والتنظيمات السياسية بأن يمتنعوا ويمنعوا افرادهم من اطلاق النار في استقبال الاسرى او اي احتفالات اخرى، مؤكدا على ضرورة ان يكون هناك دورا مجتمعيا واضحا في ضبط السلاح غير القانوني.

وتابع، "هذه رسالة لوجهاء العشائر واولياء الامور بأننا نأخذ العبر من النتائج عندما تقع جريمة قتل والتكاليف الباهظة وتبعات الجريمة والعقاب، فاليوم نحن امام مسؤولية مجتمعية يجب ان نمنع وان نقف في وجه هؤلاء الاشخاص مطلقي النار وممتلكي الاسلحة غير القانونية".

وقال ارزيقات خلال حديثه في برنامج "شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الاعلامية، إن هذه ظاهرة خطيرة وسلاح خطير يستخدم في الشجارات وارتكاب الجريمة والافراح والمناسبات وترويع المواطنين واطلاق النار تجاه المحال التجارية ويجب ان تتوقف، لذلك تعمل الاجهزة الامنية على ملاحقة تجار السلاح، وهذا الامر بحاجة لمساندة مجتمعية، لاننا نرفض وجود هذا السلاح، كلنا عايشنا سنوات الفلتان الامني، ولن نسمح بالعودة لهذه الايام، ولن نسمح بأن يكون هناك عربدة وقتل في الشارع".

وعن حادثة اطلاق النار امس التي وقعت في رام الله، كشف ارزيقات ان مطلق النار والمطلق عليه هما من الداخل، وقد وقع الحادث على خلافات قديمة (ثأر)، وهذه من الجرائم التي حدثت في الداخل الفلسطيني وألقت بظلالها على الضفة الغربية، وخاصة ان الحدود مفتوحة بين الضفة والداخل.

وعن حادثة امس يقول ارزيقات: "تبين ان الشاب الضحية هو من اللد وكان قد حضر الى رام الله سابقا واستأجر منزلا، وهو ملاحق من مطلقي النار منذ مدة حيث انه كان يتنقل في اكثر من سكن ومنطقة وعندما وجدوه في رام الله اطلقوا النار عليه ولاذوا بالفرار الى مناطق الداخل وتركوا مركبتهم خلفهم وتم ضبطها مع 3 قطع سلاح".

واكد على عدم السماح بوجود السلاح بهذه الطريقة، والاجهزة الامنية يوميا تقوم بعمليات ضبط للسلاح، مضيفًا، "نحن لانملك مصانع ومحال لبيع السلاح ولكن بالتهريب يتم احضارها من الداخل".

وعن طريقة شراء قطع السلاح وثمنها الباهض، كشف ارزيقات ان ممتلكيه يقومون ببيع ما يملكون من ارض او قطع ذهبية وممتلكات اخرى لأجل شرائها، ولكن نهاية ذلك ستكون الضبط او وقوعه في جريمة كبيرة تكون نتائجها كارثية.

وتابع، "الاحتلال يغض الطرف عن استخدام هذه الاسلحة في شجارات او قتل بين فلسطينيين، وكنا نلاحظ ونشاهد ما يحدث في مناطق ضواحي القدس والمنطقة الجنوبية في الخليل".

وأشار الى معاناة الاجهزة الامنية في العمل في المناطق المصنفة (ج)، قائلاً: هذه المعضلة التي نواجهها ولكن في المناطق التي تعمل فيها الشرطة هناك يوميا حملات امنية وضبط للسلاح واعتقال من يحوز هذه الاسلحة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير