بنك القدس واتحاد شركات "بيتا" يوقعان اتفاقية لرعاية أسبوع فلسطين التكنولوجي

بنك القدس لوطن: " اكسبوتك 2019" يشكل استراتيجية تحدٍ أمام القطاع المصرفي والمالي لتقديم خدمات مالية أفضل للعملاء

30.10.2019 11:03 AM

اتحاد شركات "بيتا" : نبحث عن أساليب خلاقة للخروج من الأزمة المالية الحالية عبر التكنولوجيا

وطن- ريم أبو لبن: أكد الرئيس التنفيذي لبنك القدس، صلاح هدمي، بأن أسبوع فلسطين التكنولوجي" إكسبوتك" لهذا العام سينطلق في مدينة رام الله في الخامس من شهر تشرين الثاني وتحت شعار" التكنولوجيا المالية وسلسلة الكتل"، والتي تشكل استراتيجية تحدٍ أمام كافة البنوك والقطاع القطاع المصرفي والمالي بتقديم خدمات مالية أفضل للعملاء وبوقت أسرع وبتكلفة أقل.

وقال هدمي في حديث لـوطن: "مؤتمر "اكسبوتك" سيضم كافة متخذي القرار من الحكومة والقطاع المالي والخاص، مما سيساهم في تسهيل اتخاذ القرارات ما بعد المؤتمر، وتوفير بنية قانونية ومصرفية لتلبية احتياج العملاء وتوجههم نحو الخدمات المالية الالكترونية".

وأوضح هدمي خلال توقيع الاتفاقية ما بين بنك القدس الراعي الاستراتيجي لإكسبوتك 2019، اليوم الأربعاء، واتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية "PITA"، بأنه لأول مرة سوف ترعى سلطة النقد الفلسطينية فعاليات "أكسبوتك"، لاهميتها في تنظيم العمل المصرفي في فلسطين.

وأضاف "من المهم أن تكون سلطة النقد حاضرة في اكسبوتك، فهي المنظمة للعمل المصرفي ووجودها مهم جداً، خاصة وأن البنوك تتجه اليوم إلى تعديل أولوياتها في بناء استراتيجيات جديدة فيما يتعلق بالتكنولوجيا المالية، وحضور سلطة النقد القطاع المالي والبنكي سوق يسرّع من انطلاق الخدمات وتبني القطاع المصرفي للتكنولوجيا وتطبيقاتها".

حيث تعتبر لتكنولوجيا المالية نقلة نوعية من ناحية التطبيقات التكنولوجيا سواء الحكومية وغير الحكومية، ويأتي أيضا تماشيا مع التوجهات العالمية وتوجهات سلطة النقد والحكومة الحالية للاهتمام بموضوع العملة الرقمية ضمن توجهاتها للتحرر الاقتصادي.

في ذات السياق، أكد رئيس مجلس اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية بيتا "PITA"، سعيد زيدان، بأن ما يميز "أكسبوتك" هذا العام هو طرق باب "التكنولوجيا المالية وسلسلة الكتل"، والتي تعتبر الأكثر أهمية في وقتنا الحالي، حيث لم يتم اختيار شعار "اكسبوتك" هذا العام جزافة، إنما بعد القيام بدراسات وتوجيهات عديدة جميعها تشير إلى أهمية "التكنولوجيا المالية"، وتحديدا في ظل الأزمة الحالية التي طالت الأراضي الفلسطينية منذ عدة اشهر.

وأضاف زيدان خلال حديثه لـوطن "نحن نبحث عن أساليب خلاقة للخروج من الأزمة المالية الحالية، وكيف يمكن استخدام التكنولوجيا لإيجاد بعض الحلول التي نواجهها وعلى رأسها صعوبة إدخال العملة الالكترونية إلى الأراضي الفلسطينية".

وأوضح أن الهدف الأساسي من "أكسبوتك" هو إحداث تكافل وتعاون ما بين جميع الجهات والقطاعات لتقديم أفضل ما يمكن في مجال التكنولوجيا المالية.

وقال: "الهدف الأسمى لنا هو إحداث تقاطع ما بين النظام المالي البنكي الفلسطيني، مع الجهات الناظمة والمسؤولة عن تنظيم قطاع التكنولوجيا المالية والتي تمثلها سلطة النقد ووزارة الاتصالات، وبيتا ممثلة عن شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.. ونحن نتحدث هنا عن تكامل ما بين الجهات لتقديم أفضل خدمات للمواطنين".

هذا وقد أعلن اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (PITA)، ومجموعة الاتصالات الفلسطينية، الراعي الرئيسي لإكسبوتك 2019، عن موعد انطلاق فعاليات (إكسبوتك) في دورته السادسة عشرة، والذي من المقرر أن يُعقد في رام الله يوم الخامس من شهر تشرين الثاني، تحت شعار" التكنولوجيا المالية".

وقد ارتأت اللجنة التحضيرية لاكسبوتك هذا العام تسليط الضوء بشكل رئيسي على هذا الموضوع تماشياً مع التوجهات الحكومية وتماشياً مع توجهات سلطة النقد بتشكيل لجنة ترأسها بيتا لعمل سياسات تتعلق بالتكنولوجيا المالية واطلاق قانون الشمول المالي، وبدء استعداد القطاع الخاص من التكنولوجيا والبنوك التوجه الفعلي لإنفاذ الخدمات المتعلقة بكل ما يتعلق بالتكنولوجيا المالية.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير