ضمن مبادرة شبكة وطن الاعلامية ووزارة الاقتصاد لدعم المنتج المحلي

"بيسان" للتكيف لوطن : يمكننا الانفكاك عن الاحتلال في مجال التكييف وادعو الحكومة لتعطي الاولوية للمنتج المحلي في العطاءات

03.11.2019 10:23 AM

رام الله - وطن: ضمن المبادرة التي اطلقتها شبكة وطن الاعلامية بالتعاون مع وزراة الاقتصاد الوطني لدعم وتشجيع المنتج الوطني، تحت شعار سويا لنجعل الاحتلال خاسرا، والهادفة لتعزيز ثقة المواطن بالمنتج الفلسطنيي وتسليط الضوء على قصص نجاح الصناعات الفلسطينية رغم تحديات الاحتلال والعمل على تعزيز الانفكاك الاقتصادي عنه، استضافت شبكة وطن الاعلامية، مدير عام مصنع "بيسان" للمكيفات أمجد العسيلي، في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري، والذي اكد دعمه فكرة الانفكاك عن اقتصاد الاحتلال.

وقال العسيلي "بخطوات مدروسة ومحسوبة بمكننا الانفكاك عن الاحتلال، لاينقصنا الخبرة لنكون مستقلين باقتصادنا، ولذلك نحن في مصنع بيسان ندعم الفكرة بشكل مطلق، ونحن قادرين في مجال التكييف على الانفكاك بشكل كامل عن اي منتجات اخرى".

وعن بداية نشأة المصنع عام 2012، اشار العسيلي الى ان المصنع عبارة عن شراكة بين شركة ريتش القابضة ممثلة برئيس مجلس ادارتها مالك ملحم ومجموعة من المستثمرين الفلسطينين، وهو يعد ترجمة لرؤية رجل الاعمال الفلسطيني المقيم في الامارات مالك ملحم بالاستثمار في فلسطين ودعم اقتصادها بما يساهمه من خلق فرص عمل، وهو ما ساهم في بلورة فكرة انشاء مصنع مكيفات، كفكرة نوعية، حيث بدأ المصنع الذي يقع مقره في بلدة عنبتا في محافظة طولكرم اعماله التجارية في عام 2017.

ورغم المعيقات التي واجهت المصنع في مراحله الاولى الا انه نجح في تجاوزها اذ قال العسيلي "واجهت المصنع في بدايته بعض المعيقات، كالحصول على تراخيص لاستيراد القطع المطلوبة لانشاء  المصنع، وضمان وصولها في الوقت المحدد دون تأخير.كان هناك العديد من التحديات لكننا تغلبنا عليها وبدأنا الانتاج."

وتابع العسيلي، ان ادخال مكيف وطني الى السوق الفلسطيني في ظل احتكار المكيفات الاسرائيلية والاوروبية كان له تأثير عليها، ولذلك كان من المتوقع ان تعيق سلطات الاحتلال عملنا،  حيث اقتحمت قوات الاحتلال المصنع عام 2017 وصادرت جميع اجهزة الكاميرات والاجهزة المستعملة في عملية تصنيع المكيفات ما اثر على انتاج المصنع لفترة وجيزة.

واكد العسيلي ان المكيف الفلسطيني واجه صعوبة في الدخول للسوق المحلي، في ظل وجود العديد من الانواع في السوق، لكن تصميمنا على دخول السوق ونيل ثقة المستهلك الفلسطيني كان دافعا لنا رغم ان عدد المنتجات في السوق كبير، اذ يوجد 13 نوعا من المكيفات في السوق الفلسطيني، لكننا استطعنا خلال العام الحالي ان نتواجد بقوة ونحظى بثقة الناس الامر الذي انعكس على مضاعفة الانتاج عن العام الماضي.

ولفت العسيلي الا ان التحدي الاهم لكسب ثقة المستهلك المحلي هي باثبات جودة المنتج المحلي قائلاً "ان العمل في ظل وجود ثقافة لدى المستهلك الفلسطيني بأن المنتج الاجنبي افضل من المنتج المحلي من ناحية الجودة والكفاءة، شكلت صعوبة لنا"، مضيفاً "اؤكد على ان منتجنا من ناحية الجودة والاسعار يستحق الثقة".

وعن مميزات المكيفات المصنعة لدى "بيسان" يقول: المكيف "المنتج لا يصدر اي صوت وذات كفاءة عالية، سعره قريب من بعض الاصناف الاجنبية من المكيفات اذ لا يمكن ان اقلل من الكفاءة لأعطي سعر اقل، كما اننا نتميز بأن قطع الغيار متوفرة، واي عطل تكون القطع البديلة لها متوفرة خلال اقل من 24 ساعة، كما اننا نمنح كفالة لمدة 5 سنوات على كامل الجهاز.

واكد العسيلي ان المصنع وفر فرص عمل لايدي عاملة، حيث يعمل نحو 50 موظفا في المصنع، كما وفر مئات فرص العمل غير المباشرة  من عمال وفنيي تكيف وموزعين ونقاط بيع.

وعن خطة المصنع لعام 2020، قال العسيلي ان لديهم خطة لتصدير المنتج الفلسطيني للخارج، الى جانب تثبيت هدفنا الاساسي هو تمكين انفسنا من السوق الفلسطيني وتلبية حاجاته بشكل صحيح ومن ثم الانطلاق للاسواق الخارجية، مشيرا الى ان المصنع يعمل في خطوات مدروسة لنكون على قدر التحدي، لافتا الى ان المصنع قريبا سيتوجه للعمل في قطاع غزة ايضا.

ودعا العسيلي لكي تكون الاولوية للمنتجات المحلية في العطاءات الحكومية، قائلاً " نحن في "بيسان" نأخذ تفضيل على السعر بنسية 15%، ونقوم اليوم بتركيب مكيفات لمؤسسات حكومية"، مضيفاً  " يلزمنا العمل اكثر لتكون الاولوية لتواجد المنتج الوطني في المؤسسات الحكومية وباقي مؤسسات البلد."

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير