700 مليون شيكل فاتورة التحويلات الطبية سنويا

وزيرة الصحة: 1600 مريضا لايزالون يستكملون علاجهم بمشافي الاحتلال، ونعمل بعدالة في توزيع التحويلات الطبية على المشافي الخاصة

03.11.2019 03:31 PM

وطن للانباء – رام الله : اكدت وزيرة الصحة مي كيلة ان التحويلات الطبية تكلف الحكومة سنويا ما قيمته 700 مليون شيكل ، مشيرة الى ان هذه الارقام انخفضت بنحو 5% منذ نيسان الماضي وذلك بعد قرار الحكومة وقف التحويلات الطبية الى مشافي الاحتلال والعمل على توطين الخدمة الطبية .

وردا على سؤال شبكة وطن الاعلامية حول استمرار التحويلات الطبية الى مشافي الاحتلال رقم قرار وقفها اكدت كيلة ان 1600 مريض فلسطيني لازال مستمرا في عملية العلاج في مشافي الاحتلال وان هذ الرقم انخفض خلال الشهور الست الماضية الى نحو 1100 مريض ، مشيرة في الوقت ذاته الى ان قرار التحويل علاج بعض المرضى لمشافي الاحتلال لا يتم الا بقرارٍ شخصيٍ من وزيرة الصحة وان قرارها مبنيٌ على عدم توفر العلاج لهذا المريض في المشافي الفلسطينية الى جانب صعوبة سفر المريض للعلاج الى الخارج .

كما اكدت كيلة ان 18 حالة فقط تم تحويلها للعلاج في مشافي الاحتلال منذ اتخاذ وقف التحويلات الطبية الى دولة الاحتلال ، وان هذه الحالات تم تحويلها بسبب صعوبة الحالة الصحية لها وعدم توفر العلاج اللازم لها في المشافي الفلسطينية .

واشارت الكيلة خلال مؤتمر صحفي عقدته في مقر وزارة الاعلام برام الله ان الوزارة لا تميز بين مشفى فلسطيني وآخر فيما يتعلق بالتحويلات الطبية ، ومؤكدة ان التحويلات الطبية للمشافي الخاصة تتم اولا في حال عدم توفر العلاج لهذا المريض في المشافي الحكومية الى جانب ضرورة ان يكون المشفى الخاص الذي تم التحويل اليه قريب من سكن المريض ، ومؤكدة ان الوزارة لا تحمل اية اجندة ضد اي مشفى فلسطيني خاص لا يتم التحويل الطبي له من قبل دائرة شراء الخدمة في وزارة الصحة .

وفيما يتعلق بانتهاء ازمة مستشفى المطلع ، اكدت وزيرة الصحة ان الاتفاق الذي تم بين الوزارة والمشفى جاء بعد ان سددت الحكومة كامل المستحقات المالية المترتبة للمطلع عن عام 2015 ، مشيرة الى انه تم الاتفاق على جدولة الديوان للاعوام 2016-2017-2018-2019 .
كما اكد كيلة ان مجلس الوزراء يعكف حاليا على المصادقة على قانون خاصٍ يتعلق بوقف مسلسل الاعتدادت ضد الكوادر الطبية والمنشأت الصحية بخاصة في ظل تصاعد هذه الاعتداءات في الاونة الاخيرة .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير