شركة "ليدي فاين" لصناعة الورق الصحي.. تجربة نجاح وتحد في دعم الاقتصاد الوطني

06.11.2019 04:08 PM

وطن: من مصنع متواضع لا تزيد مساحته عن 120 مترا مربعا، عام 1991، توسع ونما مصنع ليدي فاين لصناعة الورق الصحي في الخليل، ليغدو من الشركات الفلسطينية المرموقة، والمساهِمة في تشغيل عجلة الاقتصاد الوطني.

تعمل الشركة اليوم على مساحة 5000 متر مربع، وتنتج أكثر من 30 منتجا من الورق الصحي والمحارم الصحية والمبللة وغير ذلك، بجودة عالية، تعتمد مواصفات منظمة الصحة العالمية، برغم التحديات الكبيرة التي تواجهها الشركة، بخاصة مع إغراق السوق الفلسطنيية بالمنتجات المستوردة، من الصين وتركيا او من دولة الاحتلال، والذي قد يؤثر في قدرتها على المنافسة

وتؤكد شركة "ليدي فاين" أن منتجاتها تمتلك جودة عالية، لكنها تتطلب دعما أكبر عبر تحديد عمليات الاستيراد، والتخفيف من كم الضرائب المفروضة، لتمكينها من الاستمرار والمنافسة

وقال ماهر الهيموني، مدير شركة ليدي فاين لصناعة الورق الصحي، لوطن، "بدايتنا كانت متواضعة عام 1991، حيث كنا نعمل في محل بشارع السلام مساحته لا تتجاوز 120 مترا مربعا، وكنا ننتج منتجا واحدا فقط".

وأضاف "مع الخطة التنمية والتطويرية أصبحنا ننتج 30 منتجا، من الورق الصحي والفوط  النسائية والمحارم الصحية والتواليت والمحارم المبللة وغيرها".

وأردف "نتابع ونركز على الجودة، لأنها أساس الاستمرار، ونعمل حسب مواصفات منظمة الصحة العالمية".

وشدد الهيموني على أن "السوق يعاني من الإغراق الزائد عن اللزوم من المنتجات الخارجية من الصين او تركيا أو إسرائيل، وهناك معاناة من عدم القدرة على  المنافسة، حيث أن السعر يلعب دورا في ذلك، والمستهلك والتاجر ينظر للسعر بصرف النظر عن الجودة".

كما اشتكى الهيموني من عبء الضرائب المفروضة على الشركة، من ضريبة الأملاك والدفاع المدني والبلدية والمواصفات والمقاييس وغيرها، مما يثل كاهل الشركة، وينعكس على السعر".

وشدد ان وجود شركة ليدي فاين، إسهام في دفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني الذي برأيه يقوم على الصناعة أكثر من اعتماده على التجارة.
وقال "دعم المنتج الوطني يعني تشغيل أفراد ودعم عائلات".

وتابع "لو اتيحت لنا الفرصة عبر التخفيف من المنتجات الخارجية، فنحن قادرون على تغطية السوق الفلسطينية، والتصدير للأسواق الخارجية، وبضاعتنا لا تختلف في جودتها عن كل المستورد، بل تضاهيها، حيث أن المعدات والماكينات حديثة، وهي نفسها التي تستخدم في الصين وتركيا وغيرها".

يشار الى ان شبكة وطن الاعلامية وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني قد اطلقت مبادرة دعم وتشجيع المنتج الوطني وذلك من اجل تعزيز ثقة المواطن بالمنتجات الوطنية وتسليط الضوء على قصص النجاح الفلسطينية رغم معيقات الاحتلال ، والعمل على تعزيز الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال لنجعل سويا الاحتلال خاسرا .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير