على هامش حفل إطلاق خارطة الطريق للحوار مع المجتمع المحلي

الاتحاد الأوروبي لوطن: سنستمر في دعم المجتمع المدني والشراكة ستكبر وتتطور

07.11.2019 04:12 PM

رام الله – وطن: قال نائب رئيس الممثلية في مكتب الاتحاد الأوروبي في فلسطين توماس نكلاسون في مقابلة خاصة مع وكالة وطن للانباء إن "خريطة الطريق بين الاتحاد الأوروبي والمجتمع المدني الفلسطيني بالغة الأهمية، لأنها تحدد طريقة الدعم الأوروبية مستقبلا.

وأضاف أن هناك تحديات كبيرة في فلسطين أكبرها الاحتلال الى جانب تحديات داخلية، مردفا : دور المجتمع المدني مهم في المحافظة على الحرية والتعددية، والاتحاد الاوروبي يدعم المجتمع المدني في قطاعات كثيرة مثل حقوق الانسان والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمشاركة السياسية وقضايا الشباب.

وأكد أن هذا الدعم سيستمر وأن الشراكة مع المجتمع المدني ستكبر وتتطور مستقبلا.

جاءت تصريحات نكلاسون لوطن خلال حفل إطلاق خارطة الطريق للحوار مع المجتمع المحلي الفلسطيني الذي نظم في مدينة رام الله.

من جهته قال مستشار رئيس الوزراء د. استيفان سلامة لوطن إن "العلاقة مع الاتحاد الأوروبي مهمة جدا واستراتيجية، لأن الاتحاد من أهم الشركاء لدولة فلسطين وأهم المساهمين ماليا وأهم الداعمين سياسيا."

وأضاف : سنعمل مع الاتحاد الأوروبي خلال المرحلة القادمة للحصول على مزيد من الدعم السياسي والاعتراف بدولة فلسطين، والحصول على دعم مالي لتلبية حاجات الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن هناك مشاورات دائمة مع الاتحاد لرفع قيمة الدعم السياسي والاقتصادي، مشيرا الى أن الاتحاد يدعم فلسطين سنويا بـ 300 مليون يورو، وهذا لا يشمل دعم الدول الأعضاء بشكل ثنائي.

وفي السياق ذاته، قال عضو تنسيقية شبكة المنظمات الأهلية د. محمد العبوشي لوطن إن دعم الاتحاد الأوروبي للمجتمع المدني بالغ الأهمية لأنه يساهم في الحفاظ على استقلالية العمل الأهلي، دون أي التزامات مشروطة تجاه التمويل، والقضية الثالثة تتمثل في ايجاد فرصة لتعزيز صمود أبناء شعبنا وقدرته على البقاء لاسيما في ظل استمرار الاحتلال وحالة الانقسام وغياب الانتخابات التشريعية والرئاسية التي غيبت العملية الديمقراطية برمتها في الواقع الفلسطيني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير