خلال اعتصام رافض للعدوان على غزة

مركز "حريات" لوطن: على المجتمع الدولي التدخل لوقف جرائم الاحتلال وأن لا يبقى خجولاً في إدانته لهذه الجرائم

12.11.2019 05:29 PM

رام الله – وطن – بدر أبو نجم: قال مدير مركز الدفاع عن الحريات "حريات" حلمي الأعرج، إن جرائم الاغتيال التي يقترفها الاحتلال في قطاع غزة، وخصوصاً قتل النساء بدمٍ بارد، هي جريمة حرب يندى لها الجبين وعلى المجتمع الدولي أن يقول كلمته بهذا الشأن، ولا يبقى " خجولاً  " في إدانته لجرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين.

جاء ذلك خلال وقفة تضمانية نظمت مساء الثلاثاء وسط رام الله، وذلك احتجاجاً على جرائم الاحتلال بحق قطاع غزة، واسنادا للمقاومة الفلسطينية في القطاع، وتنديداً بجريمة الاحتلال أمس بحق الشهيد عمر البدوي في مخيم الدهيشة بالخليل.

وأضاف الاعرج لوطن أنه رغم أن الوقفة اليوم كانت دعوة سريعة ولم ترتق لما جرى ويجري في قطاع غزة، إلا أنها تعبر عن " مشاعر جياشة "، بأننا شعبٌ واحد وفي معركة واحدة ضد الاحتلال.

وأكد أنه "اذا كانت الوقفة محدودة، فغدا وبعد الغد طالما استمر العدوان على غزة ستعج مراكز المدن والمخيمات بالمسيرات النضالية مع أهلنا والمقاومة في غزة".

ولفت الاعرج أن نتنياهو " يتخبط " ويحاول بكل الوسائل أن يبقى في سدة الحكم لأنه يعرف جيداً بأن غيابه عن الحكومة يعني ذهابه إلى السجن، وهو مستعد لخلط الاوراق بالدم الفلسطيني حتى يطيل أمد بقاءه ويزيد من إمكانية تشكيلة للحكومة.

من جانبه، قال منسق قوى رام الله والبيرة، عصام بكر، لوطن، إن الاغتيالات في غزة وعمليات القتل الدموي التي تمارسها سلطات الاحتلال لن تثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة كفاحه الوطني على طريق استقلاله وحريته، ولن تهزمه الغارات والاغتيالات.

وأضاف " أن ما حصل مع الشهيد عمر البدوي أمس في مخيم الدهيشة بالخليل، من قتلٍ بدمٍ بارد ودون أي مبرر يعتبر جريمة حرب ويجب محاكمة الاحتلال عليها ".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير