ردا على تحقيق وطن "ضريبة الجمال..تشوهات وخداع".. الصحة تصدر تعليمات "ملزمة" لمراكز التجميل

"الصحة" لوطن: اغلقنا بعض الصالونات واوقفنا العمل ببعض أجهزة الليزر، وتحقيق وطن ساعدنا كثيرا في الكشف عن التجاوزات

13.11.2019 12:49 PM

رام الله- وطن: أصدرت وزارة الصحة تعليمات "ملزمة" لمراكز التجميل ونشرتها في جريدة الوقائع الرسمية، تحظر استخدام جميع أجهزة الليزر والقيام بعمليات تجميلية وإعطاء الوصفات الطبية داخل مراكز العناية بالبشرة.

للاطلاع على تعليمات وزارة الصحة اضغط هنا

وجاء قرار وزارة الصحة بعد تحقيق وحدة الصحافة الاستقصائية في وطن للإعلامي نزار حبش بعنوان "ضريبة الجمال.. تشوهات وخداع"، والذي كشف فيه قيام صالونات ومراكز تجميل بعمليات تجميل مختلفة دون أي إشراف طبي أو تراخيص، وتقمّص بعض صاحبات الصالونات ومراكز التجميل لمهنة الطب دون شهادات، وصرف أدوية ومستحضرات محظورة.

عبد الله الأحمد مدير وحدة الإجازة والتراخيص في وزارة الصحة، تحدث خلال برنامج "شد حيلك ياوطن" الذي يقدمه فارس المالكي، عن التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة  رقم 2 لسنة 2019، حيث حددت كيفية استخدام جهاز الوميض الضوئي المعروف بـ IPL ومن يستخدمه، أما أجهزة الليزر فشدد على التعليمات القديمة الصادرة عن وزارة الصحة بشأنها.

وأكد الأحمد أن تحقيق وطن "ضريبة الجمال .. تشوهات وخداع" ساعدهم في وزارة الصحة كثيرا، من جهة كشف العديد من الأخطاء والمواقع التي تستخدم هذه الأجهزة دون رقابة وبلا مسؤولية.

وأشار إلى أن الصالونات ومراكز التجميل التي لا تقدم خدمات طبية هي منشآت ترخيصها يكون من قبل البلديات والمجالس المحلية تحت بند الحرف الصناعية، أما أي شكوى تصلنا عن مركز ما تستخدم علاجا طبيعيا بالليزر أو الأدوية أو الكريمات المحظروة فاننا مباشرة نتوجه لهذه المنشأة ونقوم بالإجراءات القانونية حسب الأصول.

مشدداً على أن المراكز التي تمارس الأمور الطبية كالليزر وغيره فيجب أن تكون مرخصة من وزراة الصحة، وتكون تحت مراقبة وإشراف الوزارة.

وتحدث الأحمد عن حملات تنظمها طواقم وزارة الصحة لمتابعة هذا الموضوع، بسبب ورود العديد من الشكاوي من قبل فتيات يقصدن هذه الصالونات، مؤكدا على أن التشريع والقانون عندما يكون بيدهم فإن موقفهم يكون أقوى.

وقال "أغلقنا بعض الصالونات وصادرنا بعض الكريمات منها، وأوقفنا العمل ببعض أجهزة الليزر، ومنحنا فرصة لأصحاب هذه الأجهزة إما بإعادتها لمصدرها أو عبر التصرف بها وبيعها ضمن فترة زمنية معينة مع كتابة تعهد بعدم استخدامها خلال تلك الفترة".

وأضاف، "نواجه تحديات في المراقبة على الأدوية وبعض المراكز الطبية غير الواقعة في نطاق سيطرتنا الجغرافية، وبعض هذه المراكز تكون في بيوت منعزلة أو مناطق مكتظة، تحتاج لحملات أكبر لمراقبتها والكشف عنها".

وكان فريق وحدة الصحافة الاستقصائية في وطن قد كشف عن حجم كبير من المخالفات والخروقات داخل مراكز وصالونات التجميل في الضفة الغربية، لمشاهدة التحقيق اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير