الهيئة المستقلة لوطن: فرصة يمكن استثمارها لمناصرة قضايا حقوق الإنسان في ظل تغلغل الاحتلال

مركز إبداع المعلم لوطن:سنشكل فريقا وطنيا من مؤسسات المجتمع المدني لمراجعة التقرير الدوري الشامل لدولة الاحتلال

13.11.2019 03:32 PM

وطن- ريم أبو لبن : أكدت مديرة البرامج في مركز ابداع المعلم، هلا قبج، خلال جلسة حوارية لرصد عملية التقرير الشامل لفلسطين، بضرورة تشكيل فريق وطني يضم مؤسسات المجتمع المدني للرد على التقرير الاخير الدوري لدولة الاحتلال بما يخص حقوق الانسان. مشيرةً بأن دور المؤسسات ما زال محدوداً في هذا المجال.

وقالت: "سنشكل اليوم فريق عمل وطنيا يقوم بمراجعة ووضع الملاحظات بعد مناقشة التقرير الدوري الشامل والتي وضعته دولة الاحتلال، وذلك بغية التأثير على الممثلين الرسميين في جنيف والمفوض في الاراضي الفلسطينية، بجانب وضع توصيات للتقرير الإسرائيلي".

هذا وقد نظم مركز ابداع المعلم وبالتعاون مه الهيئة المستقلة لحقوق الانسان جلسة حوارية بمدينة رام الله حول رصد عملية التقرير الدوري الشامل لدولة فلسطين، وبحضور ممثلين عن مؤسسات حقوقية ومجتمع مدني، ومركز ابداع المعلم.

وأوضحت قبج، بأن مركز ابداع المعلم قد عمل على جمع مؤسسات المجتمع المدني على طاولة واحدة ومن مختلف القطاعات ( التعليم، الصحة..) مما لهم تاثير ملموس في السياسات المختلفة والتي تمس مناحي الحياة، وذلك بغية كتابة تقرير وطني ودوري شامل، ومراجعة التقرير الدوري الشامل لدولة الاحتلال والخطوات اللاحقة لاستعراضه، بجانب تفعيل دور مؤسسات الدولة والمجتمع المدني للرد على تقرير دولة الاحتلال.

وأشارت بأن الجلسة قد عقدت اليوم لتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني بوضع مسودة وطنية وحول حالة حقوق الانسان وتحسينها، خاصة وأن  فلسطين غير قادرة بان تصبح جزءاً من عملية الاستعراض الدولي الشامل الدوري في الأمم المتحدة، بينما دولة الاحتلال تقوم بالدور الاستعراضي الشامل وقبل عرضه للأمم المتحدة.

وأوضح مدير دائرة التدريب والتوعية والمناصرة في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ،اسلام التميمي، بأن فلسطين، ووفقاً للمركز القانوني لها، لم تتمكن من تقديم استعراض حالة حقوق الانسان في أراضيها، وانما المنظمات الحقوقية هي من تساءل دولة الاحتلال عن الانتهاكات وواجباتها تجاه المواطنين الفلسطينين سواءً في السياق القانوني الدولي الانساني والذي يشمل " الحرب"، أو منظومة القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وقال : "هي فرصة يمكن استثمارها من أجل مناصرة قضايا حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية، في ظل ممارسة الاحتلال".

وأوضح بأن أهم التوصيات التي يجب الأخذ بها خلال رصد عملية التقرير الدوري الشامل، تظافر الجهود ما بين المؤسسات مجتمعة وجمع المعلومات ومراجعة التقرير الدولي الشامل لدولة الاحتلال، من أجل تمكين دولة فلسطين من الانخراط مستقبلاً في آلية الاستعراض الدولي الشامل، وتعزيز وتكريس حقوق الانسان على أرض الواقع.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير