دويك لوطن: الاحتلال ينكر فعلته.. ونحن نمتلك مؤشرات قوية بأن الصاروخ "إسرائيلي" وليس فلسطينياً كما يدعي الاحتلال

عمار دويك لوطن: استهداف الاحتلال للهيئة المستقلة بغزة "جريمة حرب".. ونطالب بتحقيق جنائي دولي بالحادثة

14.11.2019 09:12 AM

رام الله- وطن: طالبت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الأمم المتحدة بإجراء تحقيق دولي "جنائي" حول استهداف مكتب الهيئة في غزة بصاروخ مباشر في اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي على القطاع.

وأكد مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، عمار دويك، خلال اتصاله ببرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي يبث عبر شبكة وطن الإعلامية، بأن قصف الهيئة بصاروخ إسرائيلي يعني أن الهيئة كانت مستهدفة بالعدوان الإسرائيلي الأخير الذي راح ضحيته 34 شهيداً من بينهم أطفال ونساء، وأكثر من مئة إصابة.

وأشار دويك إلى أنّ دولة الاحتلال قد أنكرت مسؤوليتها عن الصاروخ الذي استهداف مكتب الهيئة بغزة، إذ نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية، مساء أمس الأربعاء، تقريراً تدعي فيه أن الصاروخ الذي وجه للهيئة هو صاروخ فلسطيني وقد أصابها بالخطأ.

موضحاً أنه "لا أحد يستطيع أن يجزم بهوية الصاروخ دون إجراء تحقيق جنائي موثوق ودون الاعتماد على ما تقوله الصحف".

وأضاف: "منذ اللحظة الأولى للعدوان، طالبنا ومن خلال علاقاتنا مع صحفيين أجانب ومؤسسات دولية، بتفسير وتوضيح ماذا جرى ! حيث أن جيش الاحتلال رفض التعليق، وحتى اللحظة لم يصدر أي تعليق رسمي حول الحادثة".

وأوضح بأن الهيئة تمتلك مؤشرات "قوية" تؤكد أنّ الصاروخ الذي أصاب الهيئة هو صاروخ "إسرائيلي" وليس فلسطيني كما يدعي الإعلام العبري، حيث أصاب الهيئة من الجهة الشرقية، أي أن الصاروخ قد انطلق من الأراضي المحتلة باتجاه غزة، غير أن نوع الصاروخ هو من النوع المتطور والذكي، والمستخدم في عمليات الاغتيال حيث قام بتدمير المكتب دون أن يطال الطوابق العليا والسفلى (؟!)

وأضاف: "نحن في جميع الأحول نطالب بأن يشمل أي تحقيق في حادثة الاعتداء، التحقيق في مجمل مجريات التصعيد الأخير على القطاع والذي نجم عنه وقوع شهداء وإصابات، وما ارتكب من جرائم، وعليه فإن دولة الاحتلال هي المسؤولة عما يحدث، وهي من بدأت التصعيد باغتيال بهاء أبو العطا واستهداف عائلته".

وأوضح خلال حديثه بأن الهيئة المستقلة ليست بمعزل عن السياق الفلسطيني، وهي جزء من النسيج المجتمع الفلسطيني، حيث تعرض مكتب الهيئة وفي اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي على القطاع، لصاروخ مباشر، وما منع وقوع مجزرة؛ انتقال عاملي الهيئة من الطابق الذي تم قصفه إلى طابق آخر قبل أن يوجه الصاروخ نحوه.

وأوضح بأن الهيئة على اتصال مع جهات ومؤسسات دولية ومجلس الأمم المتحدة لفتح تحقيق "جنائي" بالحادثة. مشيراً إلى أنّ استهداف مؤسسة حقوقية مدنية أثناء الحرب يقع ضمن جرائم الحرب.

وقال: "هي جريمة لن تمر، وسنتابعها حتى النهاية".

وقد حملت الهيئة المستقلة في بيان صادر عنها، دولة الاحتلال مسؤولية العدوان الأخير على قطاع غزة، فيما تلقت الهيئة من قبل مؤسسات دولية عدة رسائل داعمة لمواقفها ومتضامنة معها.

وفي نهاية حديثه أشار دويك إلى أن الهيئة قد تلقت العديد من الاتصالات الهاتفية والرسائل التضامنية من استراليا وحتى المغرب... فيما أصدرت عدة مؤسسات عربية ودولية بيانات رسمية تطالب الأمم المتحدة بارسال لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق في حادثة الاعتداء المباشر على الهيئة في غزة.

 

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير