ابو عاصف لوطن: نعتذر للاسرى عن تقصير وعجز شعبنا

زوجة الاسير نائل البرغوثي تطالب عبر وطن بوضع استراتيجية وطنية لاطلاق سراح كل الاسرى

17.11.2019 02:19 PM

رام الله - وطن: دخل الاسير نائل البرغوثي 62 عاما من بلدة كوبر عامه الاربعين في سجون الاحتلال، وهي اطول فترة اعتقال يقضيها أسير فلسطيني في سجون الاحتلال.

40 عاما امضاها نائل في سجون احتلال عمره 71 عاما، بدأت وعمره انذاك لم يتجاوز 21 عاما، واستمرت حتى يومنا هذا بعد ان حكم الاحتلال عليه بالسجن المؤبد.

نال نائل الحرية لثلاث سنوات في صفقة وفاء الاسرى عام 2011، الا ان سلطات الاحتلال اعادت اعتقاله مجددا في 2014 وحكمت عليه بالسجن لمدة 30 شهرا، وبعد انتهاءها اعادت عليه الحكم السابق (المؤبد).

وسط مدينة رام الله اعتصمت عائلة الاسير نائل البرغوثي وعشرات المواطنين اليوم الاحد، لدعم واسناد الاسرى في سجون الاحتلال وفي مقدمتهم نائل البرغوثي.

وندد عمر البرغوثي (ابو عاصف) شقيق الاسير نائل، ووالد الاسير عاصم والشهيد صالح البرغوثي بحالة الصمت والعجز التي تعتري ابناء الشعب الفلسطيني تجاه قضاياه الكبيرة وفي مقدمتهم الاسرى في سجون الاحتلال.

وادان ابو عاصف تقاعس الحالة الشعبية والجماهيرية في التفاعل والتضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال، قائلاً " لماذا تتعطل بلادنا في الاحتفال بعيد الاستقلال وهو لا يوجد استقلال، لانه لو كان هناك استقلال لما كان هناك استقلال وحواجز، بينما لا ياتي احد مع الاسرى".

وقال ابو عاصف لوطن للانباء "نبرق التحية لنائل وكل الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال ونقول لهم عذرا عن عجز وتقصير شعبنا تجاهكم، فانتم علامة الحياة والعزة والكرامة ولم تحصلوا على حقكم، لا من المؤسسات ولا الرئاسة ولا الوزارات ولا التنظيمات والكثير من الناس".

واضاف ابو عاصف "كثير من الناس في الوزارات والمسؤولين هنا وهناك كانوا اعضاء حين كنا نحن قيادات في التنظيمات، لكن نحن لا تغرينا لا مواقع ولا كراسي، لكن اقول لهؤلاء اصحوا هذه الكراسي حصلتوا عليها بمعاناة الاسرى ودماء الشهداء والمطلوب منكم ان تعطوا هؤلاء الاسرى حقهم ولو بوقفة".

 

من جانبها قالت زوجة الاسير نائل البرغوثي ايمان نافع، ان الدور المطلوب القيام به من اجل نائل وكل الاسرى والاسيرات ، هو ان يكون هناك استراتيجية وطنية عامة لاطلاق سراح كل الاسرى.

واضافت ايمان "نحن اليوم نقول ونساند نائل لانه دخل عامه الاربعين  كاقدم اسير سياسي في العالم لكن هناك ايضا اسرى امضوا اكثر من 30 عاما، ولذلك يجب ان يكون هناك عمل جماعي لانقاذ الاسرى وليس استقبالهم في تابوت".

واكدت ايمان "نائل في رسالته الاخيرة قال لي ان اتوقع استشهاده" 

واكدت ايمان "رسالتي اليوم هو انه يجب ان يكون هناك عمل جدي، نحن لدينا اسير امضى 40 عاما، يجب تفعيل هذا الملف بطريقة افضل مما يجري".

وكشفت ايمان ان محكمة الاحتلال العليا ستعقد في 26 ديسمبر المقبل جلسة لنائل، معربة عن الها ان يتم الافراج عنه  وعن كل الاسرى.

نبذة عن الاسير نائل البرغوثي 

ولد الأسير البرغوثي في قرية كوبر قضاء رام الله في تاريخ الـ23 من أكتوبر عام 1957م،  واُعتقل للمرة الأولى عام 1978م، كان يبلغ حينها (21 عامًا)، وحُكم عليه بالسجن المؤبد و(18) عامًا، وقد رفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنه رغم مرور العديد من صفقات التبادل والافراجات التي تمت في إطار المفاوضات. وخلال سنوات اعتقاله، فقدَ البرغوثي والديه، وتوالت أجيال، ومرت العديد من الأحداث التاريخية على الساحة الفلسطينية.

وفي تاريخ الثامن عشر من تشرين الأول عام 2011م، وضمن صفقة التبادل التي تعرف بصفقة "وفاء الأحرار" أفرج عنه وتزوج من المحررة أمان نافع، إلى أن أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله مجدداً في تاريخ الثامن عشر من حزيران عام 2014م، وأصدرت عليه حُكمًا مدته 30 شهراً، وبعد قضائه مدة محكوميته أعادت سلطات الاحتلال حُكمه السابق وهو المؤبد و (18) عامًا، إلى جانب العشرات من محرري صفقة "وفاء الأحرار" الذين أُعيدوا إلى أحكامهم السابقة وغالبيتهم يقضون أحكامًا بالسّجن المؤبد.

وفي أواخر عام 2018 قتلت قوات الاحتلال ابن أخيه صالح البرغوثي، واعتقلت عاصم وهو شقيق الشهيد صالح، واعتقلت والدهم عمر البرغوثي وزوجته سهير البرغوثي، وأفراد عائلته، وهدمت منزلين للعائلة، عدا عن عمليات التنكيل التي تعرضت له العائلة وما تزال، علماً أن غالبية عائلته تعرضت للاعتقال عشرات المرات على مدار سنوات الاحتلال.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير