خلال ملتقى الارشاد التربوي "مدارسنا بين الواقع والمأمول للحد من العنف"

ابداع المعلم لوطن: العنف بالمدارس يزداد ووصل لمرحلة خطرة ويجب التدخل سريعا لوقفه

17.11.2019 02:59 PM

وطن: أكد مدير عام مركز ابداع المعلم رفعت صباح لـوطن، أن ظاهرة العنف في المدارس في ازدياد ووصلت لمرحلة خطرة جداً، لذلك يجب ألا تكون مقبولة أخلاقيا، ويجب التدخل السريع لوقفها.

جاء ذلك خلال ملتقى الارشاد التربوي الذي عقده، اليوم في البيرة، مركز ابداع المعلم بالتعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، ووزارة التربية والتعليم، تحت عنوان "مدارسنا بين الواقع والمأمول للحد من العنف".

وقال صباح إن هذا الملتقى يأتي استجابة لحالة طارئة تتعلق بازدياد ظاهرة العنف في المدارس، حيث سيكون الملتقى بداية لتصمص وخلق تصور بين وزارة التربية والمجتمع المدني للتدخل لمنع العنف في المدارس.

وأضاف: نحاول قرع الجرس للبدء مجتمعيا بالتدخل السريع بشكل كامل لمنع ظاهرة العنف في المدارس التي وصلت لمرحلة خطرة جداً.

وأكد أنه يجب الا يكون العنف مقبولا اخلاقيا، وهذه قضية وطنية ومجتمعية، ويجب إطلاق حملة وطنية، لوضع سياسات واضحة في وزارة التربية والتعليم تمنع استخدام العنف في المدارس، وعمل برامج مدروسة وواعية لخلق اطر تربوية داخل المدارس تدفع الطلبة لمعرفة سلوكهم وتغييرها.

من جانبه، قال مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم محمد الحواش لـوطن لأنباء، إن وزارة التربية والتعليم تعتمد العديد من البرامج والسياسات التي تخدم فكرة الحد من العنف في المدارس والمؤسسات التعليمية، وهذه البرامج قديمة جديدة ويتم تحديثها.

وأضاف الحواش: العنف في المدرس متعدد الاصناف، فهناك عنف من معلم ضد طالب، ومن طالب ضد طالب، ومن طالب ضد معلم، ومن مجتمع ضد مدرسة.

وأوضح: نحن كوزارة وكمجتمع نرفض استخدام العنف كبديل للتربية والتعليم، وهناك بدائل ايجابية بالامكان استخدامها للتغلب على العنف، فمثلا هناك برامج موجهة للمعلمين تمكنهم من قضاء حاجة الطلبة التربوية والتعليمية في داخل الغرفة الصفية، وتشكيل فرق بين الطلبة لرأب الصدع بينهم.

من جانبه، قال الباحث القانوني في الهيئة المستقلة للحقوق الإنسان طاهر المصري لـوطن، إن لدى الهيئة المستقلة اتجاهين لمحاربة العنف في المدارس، الاول له علاقة بحملات التوعية، والثاني محاولة التأثير في القوانين والسياسات والتشريعات والاجراءات المتبعة.

وأكد الحاجة لمواءمة بعض التشريعات مع ما وقعت عليه فلسطين من اتفاقيات دولية، خاصة اتفاقية حقوق الطفل واتفاقية مناهضة التعذيب.

وأشار المصري إلى أن مظاهر العنف في الشارع كثيرة، مما يعكس على واقع المدارس.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير