المتضامنون طالبوا بتوفير حماية للصحفيين

أم ناصر أبو حميد لوطن: "انا عينك الثانية التي ترى بها يا معاذ" ...شؤون الأسرى والمحررين: لن يكتموا صوتنا ولن يمنعوا وصول الحقيقة للعالم

18.11.2019 02:30 PM

رام الله - وطن - ريم أبو لبن : وجهت "خنساء فلسطين" أم ناصر أبو حميد رسالة للصحفي المصور معاذ عمارنة، الذي فقد عينه برصاص الاحتلال، قائلة له : " انا عينك الثانية التي ترى بها .. ونحن نتضامن مع كل انسان شريف وحر يوثق جرائم الاحتلال".

وقالت أم ناصر أبو حميد في حديث لوطن خلال اعتصام تضامني مع عمارنة نظمته  الكلية العصرية الجامعية بمدينة رام الله : "نحن عين معاذ التي يرى بها، وهذا ليس استهداف لمعاذ فقط وانما لكل الصحفيين الأحرار، وعلى العالم أن يشاهدوا الجرائم التي يرتكبها المحتل بحق الشعب الفلسطيني".

وأضافت "أن استهداف عمارنه وبشكل مباشر ما هو إلا جريمة يجب أن يحاسب عليها الاحتلال دوليا"، مضيفة: " معاذ ينقل الحقيقة ولم يكن يحمل لا حجراً ولا رشاش، وما يقوم به هو عمله بتوثيق جرائم الاحتلال".

بدوره قال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين، أمين شومان، أن الاحتلال يستهدف الصحفيين بشكل دائم لأنهم ينقلون الحقيقة كما هي، ويوثقون انتهاكات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، حيث الاعتقالات والقتل والتهويد المتواصل في كافة المحافظات الفلسطينية.

وقال شومان لوطن: "رسالتنا اليوم موجهة للحكومة اليمينية المتطرفة وجيش الاحتلال الذي يستهدف الصحفيين الأحرار، لمنعهم من ايصال الحقيقة، ويحاولون كتم ومنع ايصال الصوت والصورة ".

كما طالب شومان المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لحماية الصحفيين الفلسطينيين وضمان آمنهم، مشيراً الى أن الاعتداء هو أمر مخالف للقوانين والاتفاقيات الدولية.

وطالب المشاركون في الاعتصام التضامني مع عمارنة، بمحاسبة من أطلق النار على معاذ وتسبب بفقدانه عينه اليسرى، وتوفير شبكة حماية للصحفيين كي.

وقال شومان أن قضية الصحفي عمارنة انطلقت من فلسطين لتصل إلى العالم ككل، حيث انطلقت حملات التضامن والدعم علىالمستوى العربي والدولي،  والهادفة لفضح جرائم وممارسات الاحتلال.

وقال: " يجب أن تصل حملة التضامن للعالم، حتى يعلموا ماهية الاحتلال وما يرتكبه من جرائم بحقنا".

يذكر أن قسم الاعلام في الكلية العصرية الجامعية، قد نظم اعصتام تضامني اليوم الاثنين مع الزميل الصحفي معاذ عمارنة، حيث طالب الطلبة وممثلين عن هيئة الاسرى والمحررين وأهالي الشهداء نقابة الصحفيين بضمان حماية الصحفيين في الميدان من بطش الاحتلال، ومحاسبة الاحتلال لارتكابه جرائم ضد الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس مجلس إدارة الكلية العصرية الجامعية، الصحفي ناصر شيوخي لوطن للانباء : "نطالب بتوفير حماية دولية للصحفي الفلسطيني، الذي ينقل الحقيقة كما هي وهذا ما فعله زميلنا معاذ ... نقل الحقيقة ".

وأكد شيوخي أن الاحتلال استهدف معاذ بشكل مباشر، ويظهر ذلك جلياً بعد انتشار مقطع فيديو مصور يظهر إصابة معاذ، لافتا الى ان الاحتلال يحاول قتل الحقيقة وكل من يحاول ايصالها للعالم.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير