وزارة الثقافة ونقابة الصحفيين تنظمان اعتصاما تضامنيا مع معاذ عمارنة

نقيب الصحفيين لوطن: نعد ملفاً قانونياً بشأن جريمة استهداف عمارنة وصحفيين أخرين لتقديمه للمؤسسات الدولية

20.11.2019 02:25 PM

وطن: أكد نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر لـوطن، أن تحرك النقابة لم يتوقف لمتابعة جرائم الاحتلال بحق الصحفيين والتي كان أخرها استهداف الصحفي معاذ عمارنة برصاص الاحتلال مما افقده عينه اليسرى.

جاء ذلك، خلال اعتصام تضامني مع الصحفي المصاب معاذ عمارنة نظمته وزارة الثقافة ونقابة الصحفيين، اليوم، أمام مقر الوزارة في البيرة.

وقال أبو بكر "تحركنا لم يتوقف وبالأمس أدانت لجنة حماية الصحفيين الدوليين في نيويورك جريمة الاعتداء على معاذ عمارنة وطالبت بالتحقيق، ونحن نطالب بان يكون هذا التحقيق دولياً، كما أن الاتحاد الدولي للصحفيين، أصدر بياناً واتحاد الصحفيين الاوروبي أيضاً وعدد من المؤسسات الدولية راسلتنا".

وأوضح أن نقابة الصحفيين في اجتماعات مستمرة لم تتوقف مع نقابة المحامين والهيئة المستقلة لحقوق الانسان ومركز الميزان ومؤسسة الحق لتحضير ملف قانوني، حيث سنقوم بإرساله لعدد من المنظمات الدولية ، كذلك طلب مننا الرئيس تحضير ملف لإرساله الى سفيري فلسطين في نيويورك وجنيف من اجل المتابعة القانونية والدبلوماسية لهذا الملف، وكذلك سوف نسلمه لوزارتي الخارجية والعدل واللجنة الوطنية العليا لمحكمة الجنيات الدولية لمحاسبة الاحتلال على جرائمه.

وأضاف أبو بكر: نشعر ان هناك تفاعلا كبيرا من المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية وسنستثمر ذلك لمحاكمة المجرم الإسرائيلي في المحاكم الدولية.

من جانبه، قال وكيل وزارة الثقافة محمد عياد لـوطن، إن عين الحقيقة لا يمكن ان تقفل او تغيب او يوقفها رصاص الاحتلال عن الرؤيا ونقل الحقيقة.

وأضاف: الفلسطيني يرى ببصيرته، وكل فلسطيني صحفيا مثل معاذ وهذه هي وحدة الحال الفلسطيني والتي تمثل بها الصحفي والمناضل المشتبك مع الاحتلال البغيض.

وناشدت رئيس رابطة القلم الفلسطيني د.حنان عواد، كتاب وصحفيي العالم بالوقوف إلى جانب الصحفيين الفلسطينيين والشعب الفلسطيني ضد انتهاكات الاحتلال.

وقالت عواد لـوطن: لقد ارسلت رسائل عديدة من خلال رابطة القلم واتحاد الكتاب الى جميع فروع الرابطة في العالم وجميع المؤسسات الثقافية لأن تقف معنا، ووصلتنا رسائل تضامنية من العالم.

وأضافت: نقاتل بالكلمة ، فالكلمة لا يمكن اعتقالها مهما حاول المحتل وستخترق الجدران وسيسمع العالم صوتنا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير