الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال لوطن: الاحتلال قتل 2100 طفل غالبيتهم من قطاع غزة منذ عام 2000

21.11.2019 06:36 PM

 

 

رام الله- وطن: قال مدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال (فرع فلسطين)، عايد أبو قطيش، إنه وبرغم من أن أطفال العالم احتفلوا بالأمس بيوم الطفل العالمي إلا أن اطفال فلسطين لا زالوا يتعرضون لكافة أنواع الانتهاكات على أيدي قوات الاحتلال، مضيفاً أن الموضوع لا يقتصر على الأطفال المعتقلين لدى الاحتلال، بل يتعدى إلى مضايقات الاحتلال بحق الأطفال في الحياة.

وأشار أبو قطيش أنه في الفترة الممتدة بين عام 2000 حتى اليوم، وثقت الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال عملية قتل لـ 2100 طفل، الغالبية العظمى منهم كانت في قطاع غزة.

وأضاف أبو قطيش خلال برنامج "وطن وحرية"، الذي يقدمه عبد الفتاح دولة، ويبث على شبكة وطن الإعلامية، أنه خلال هذا العام فقط وثقت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال عملية قتل 27 طفل فلسطيني، 22 منهم من قطاع غزة، و 5 أطفال من الضفة الغربية.

وأوضح أن ظروف وملابسات عملية قتل الأطفال من قبل الاحتلال تشير إلى انه لا يوجد ادنى اعتبار لكل المبادئ، والمعايير الدولية فيما يتعلق بالتعامل مع الاطفال.

وأضاف أبو قطيش، أنه ومن خلال توثيق الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال أن في كل عمليات القتل التي حصلت هذا العام وفي الاعوام السابقة لم يكن هناك ضرورة لإطلاق النار بهدف القتل تجاه الأطفال الفلسطينيين.

وتابع: أن الأسلحة التي من المفترض ان تكون غير قاتلة مثل قنابل الغاز أو الأعيرة المطاطية، يسيء جنود الاحتلال استخدامها بطريقة تسبب ضررا جسيما من خلال إطلاقها على أجزاء علوية من أجسام الأطفال، والتي تؤدي في بعض الأحيان إلى قتلهم، لافتاً الى أنه لا يوجد هناك أي مساءلة لجنود الاحتلال على هذه الجرائم التي ترتكب بحق الأطفال الفلسطينيين.

وأضاف "بعد العدوان على غزة عام 2014، قدمنا تقريرا لممثل الأمبن العام للأمم المتحدة حول موضوع الأطفال والنزاع المسلح، وأوصت حينها ممثلة الأمين العام بالامم المتحدة بإدراج اسم جيش الاحتلال على لائحة العار التي تصدر كملحق لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة والتي تعطي فكرة عن وضع الاطفال في حالات النزاع المسلح في دول العالم، وكانت حينها اول مرة في التاريخ لا يتم قبول توصية ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة من قبل الأمين العام للأمم المتحدة نفسه، وكان ذلك بسبب ضغوطات اسرائيلية وأمريكية على اعتبار أن الأمم المتحدة تعتمد بتمويلها بشكل كبير على الدعم التي تتلقاه من الأمم المتحدة.

وتابع أن أعداد الأطفال الفلسطينيين في سجون الاحتلال ارتفعت، فكانت الذروة خلال بدايات عام 2016، التي أعقبت هبة الأقصى، وفي أكتوبر 2015 قامت اسرائيل باستحداث تطبيق أوامر الاعتقال الاداري على الاطفال الفلسطينيين، حيث وثقت الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال من اكتوبر 2015، حتى اليوم اصدار حوالي 30 أمر اعتقال اداري بحق الاطفال.

وأوضح أن الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال خلال العام المنصرم أخذت إفادات من 90 طفلاً فلسطيني، 25 من هذه الإفادات أشاروا إلى وضعهم في العزل الانفرادي داخل سجون الاحتلال، لفترة متوسطها 16 يوم تحت ظروف قاسية، متمثلة بالعنف الجسدي والنفسي.

وبحسب أبو قطيش، فإن هناك العديد من المؤسسات التي تقدم خدمات الدعم النفسي والتأهيل للأطفال الفلسطينيين، بعد الإفراج عنهم، بهدف أن يعيش الطفل حياته الطبيعية بعد التحرر، ومساعدته على تجاوز هذه الأزمة، مشيراً الى أن هناك الكثير من النجاحات التي قامت بها العديد من المؤسسات لتأهيل الطفل الفلسطيني بعد الافراج عنه وانخراطه في المجتمع كما كان في السابق.

وخلال مداخلة هاتفية، لوالد الطفل الاسير حافظ زيود، ابراهيم زيود، أشار الى إن الاحتلال اعتقل نجله حافظ من داخل بيته دون سابق إنذار، وأثناء تقديمه لامتحانات الثانوية العامة، وحكم عليه بالاعتقال الاداري.

ولفت زيود الى أن نجله " لم يتجاوز 16 عاما، وبهذا الحكم الاداري فإن الاحتلال أقرّ بإعدام مستقبله وتعليمه، مشيراً الى ان الاحتلال يمنع نجله من الاتصال بهم او زيارته، لافتاً الى أن العائلة تعيش في قلق مستمر على حياة ابنها لأنها لا تعلم متى سيتم الافراج عنه بسبب سياسة الاعتقال الاداري ".

فيما قال عاهد أبو دياك، والد الأسير المريض سامي أبو دياك، إن نجله سامي يعاني من وضعٍ صحي حرج جداً، بعد زيارة والدته إليه اليوم، والتي وصفت حالته بالخطيرة جداً.

ووصف والد الأسير سامي أبو دياك، نجله اليوم عندما أحضر لزيارة والدته أنه أُحضر على كرسي متحرك وكان يحرك رأسه وعيونه شبه فاقد للوعي وبعد أن انتهت الزيارة التي استمرت لمدة عشرين دقيقة فقط نُقل سامي بالاسعاف للمستشفى.

يشار إلى أن الاحتلال يعتقل أكثر من 700 طفل منذ بداية العام 2019.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير