ارتفاع وتيرة اعتداءات الاحتلال والمستوطنين على الحرم

مدير الحرم الإبراهيمي يدعو عبر "وطن" للمرابطة في الحرم للتصدي للمستوطنين

24.11.2019 10:17 AM

رام الله- وطن: أدى اكثر من 5 الاف مواطن صلاة الفجر اليوم في الحرم الابراهيمي في البلدة القديمة في مدينة الخليل، ردا على عربدة المستوطنين، واغلاق الاحتلال الحرم بحجة الاعياد اليهودية.

واعرب الشيخ حفظي أبو اسنينة مدير الحرم الإبراهيمي عن سعادته من توجه المواطنين للصلاة في الحرم، معربا عن امنيته ان يتكرر الامر  كل يوم وكل وقت، موجهًا دعوته للمواطنين للمرابطة في الحرم واعماره لتفويت الفرصة على المستوطنين والمحتل.

وقال ابو اسنينه خلال برنامج "شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الاعلامية، ان المستوطنين مارسوا في اليومين الماضيين العربدة والاعتداءات والتي وصلت لضرب المواطنين ورش غاز الفلفل عليهم، واغلاق الاحتلال للحرم الابراهيمي، معتبرا ذلك تعدٍ سافر واعتداء خطير على حرمة الحرم واستفزاز لمشاعر المسلمين في محاولة للسيطرة التامة على المكان.

واكد ابو اسنينة ان "الاعتداءات زادت في الفترة الاخيرة على الحرم الابراهيمي، فكون المنطقة تخضع للسيطرة الاسرائيلية نشهد اعتداءً يوميًا ومتكرر ومتنوع على حرية العبادة، فيقوم الاحتلال بمنع رفع اذان المغرب بشكل يومي من داخل الحرم، ويوم الجمعة يُمنع رفع صلاتي المغرب والعشاء، وفي يوم السبت يمنع رفع الاذان في كل الاوفات، بدورنا نقوم بتوثيق اي اعتداء على الحرم وابلاغ وزارة الاوقاف به اولا بأول."

وأكد الشيخ ابو اسنينة، ان اعتداءات المستوطنين زادت في الاونة الاخيرة على الحرم وباحاته والبلدة القديمة ومنطقة تل ارميدة وحارة جابر وحارة السلايمة، في محاولة للهيمنة وفرض السيطرة التامة، واخراج اهل المنطقة منها وجعلها للمستوطنين.

ولفت ابو اسنينة الى ان الاحتلال ينصب 4 حواجز عسكرية في باحات الحرم، وبالتالي لايمكن لاي مواطن الوصول الى الحرم دون العبور منها.

واكد ابو اسنينة ان الحرم الابراهيمي يعتبر المكان الثالث من ناحية الأقدمية بعد المسجد الحرام والمسجد الاقصى، وهو مكان يحوي على مقام جد الانبياء وابنائه وذرياتهم، لذلاك من المهم المرابطة في المكان الذي يعد جزء من عقيدة المسلمين وامانة في رقابهم، ولذلك لا بد ان يقوم الجميع بدوره تجاه هذا المكان سوءا على مستوى الافراد او الحكومات، وفضح جرائم الاحتلال.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير