الاحتلال توقف عن تقديم علاج السرطان له

قدري ابو بكر لوطن: الاسير ابو دياك في وضع صحي صعب للغاية والاطباء قالوا " لم يبقَ له سوى ساعات"

25.11.2019 09:54 AM

رام الله - وطن: حددت سلطات الاحتلال امس، تاريخ 2/12/2019 موعدا للنظر في الالتماس المقدم من هيئة شؤون الاسرى للمطالبة بالإفراج المبكر عن الأسير المريض سامي أبو دياك.

ويأتي تقديم الالتماس في ظل تدهور الحالة الصحية للأسير أبو دياك بشكل خطير وحرج، اذ قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين قدري ابو بكر أن "ابو دياك في حالة صحية صعبة جدا، والاطباء قالو انه لم يبقَ له سوى ساعات معدودة، حيث اوقفت ادارة السجون تقديم علاج السرطان له لانه اصبح بلا جدوى، وهو يتلقى المسكنات فقط، التي اصبح يرفضها في الآونة الاخيرة."

وأضاف خلال حديثه في برنامج " شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري، ان الاسير ابو دياك لا يقوى على المشي او فتح عينيه، مستوى الدم في جسمه انخفض لـ 5، ومستوى السكر انخفض كثيرا.

وأشار ابو بكر الى مطالبتهم سلطات الاحتلال بعقد جلسة للبت في الافراج المكبر عن ابو دياك، كما قام الصليب الاحمر ببعث رسالة ايضا في هذا الخصوص لكن الاحتلال رفض ذلك، وبعد بذل جهود قانونية من قبل الهيئة تم تقديم الموعد لتاريخ الثاني من كانون أول المقبل.

وأكد ان تدخلات كثيرة بذلت لمطالبة اسرائيل بالافراج عن الاسير ابو دياك لكنها ترفض كل شيء، وتتعذر انها لاتستطيع  الافراج عن الاسير لان هناك قرارا من "الكنيست" بعدم الافراج المبكر عن الاسرى الامنيين، مشيرا في ذات الوقت الى انهم يعملون في كل الاتجاهات داخليا وخارجيا للافراج عن ابو دياك.

يذكر أن، الأسير سامي أبو دياك (37عاما) المعتقل منذ 17 تمورز/ يوليو 2002، محكوم عليه بالسجن المؤبد لثلاث مرات وثلاثين عاماً، أمضى منها 17عاماً، وقد تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في الأمعاء في شهر أيلول/ سبتمبر 2015، ومنذ قرابة خمس سنوات، بدأت حالته بالتدهور نتيجة الأخطاء الطبية والموثقة من مستشفى (سوروكا) الإسرائيلي، حيث خضع لعمليات جراحية، أدت إلى حدوث فشل كلوي ورئوي حاد ما زاد من سوء وضعه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير