الاتحاد الفلسطيني لذوي الإعاقة: 57% من ذوي الاعاقة أميون و لم يلتحقوا بالتعليم

التربية والتعليم لوطن: ملتزمون بدعم ذوي الإعاقة ودمجهم في التعليم .. "هم قادرون على التفوق رغم إعاقاتهم"

25.11.2019 02:37 PM

وطن- ريم ابو لبن: أكد وكيل وزارة التربية والتعليم د. بصري صالح، الإثنين، بأن الوزارة ملتزمة وضمن خطتها الشاملة بتقديم الدعم الكامل للأشخاص ذوي الإعاقة ودمجهم في قطاع التعليم كباقي أقرانهم من الأصحاء، ومنح الأطفال منهم رعاية خاصة ومشاركتهم في النشاطات التي ترفع من قدراتهم ومواهبهم.

وقال صالح في حديث لوطن للانباء: " رغم إعاقاتهم، هم قادرون على التفوق كغيرهم"، مشيراً بقوله إلى أهمية احياء فعاليات المهرجان الرياضي (خطوة صغيرة ..أحلام كبيرة) والتي تشرف عليه الوزارة بهدف دمج الطلبة من ذوي الإعاقة في التعليم.

وقال: "رسالتنا اليوم ومع اقتراب اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة، هي بأننا ملتزمون بحق ابنائنا في التعليم وممارستهم الرياضة حتى لو كانوا من ذوي الإعاقة، ولا بد من الاستمرار في تقديم الدعم لهم وبمساعدة الجهات المعنية".

وأوضح خلال حديثه بأن الإعاقة لن تقف عائقاً أمام الطلبة لتأدية مهامهم وممارسة النشاطات ومنها الرياضية كباقي الطلبة الأصحاء، مؤكداً بأن الإعاقة جزء لا يتجزأ من حياة الانسان، وهي أمر طبيعي وغير معيق للتفوق وفي شتى مناحي الحياة.

وجاء المهرجان الرياضي (خطوات صغيرة ... أحلام كبيرة) الذي اشرفت عليه الوزارة، احتفاءً باقتراب اليوم العالمي لأشخاص ذوي الاعاقة والذي يصادف موعده في الثالث من ديسمبر القادم، وهو يوم عالمي خصصته الامم المتحدة عام 1992 لدعم أشخاص ذوي الاعاقة كل عام.

وهذا وقد شارك في المهرجان الرياضي الذي نفذ اليوم "الاثنين" في مجمع ماجد أسعد الرياضي في مدينة البيرة، عدد من طلبة مدارس ذوي الاعاقة والصم والاصحاء، ومن 9 محافظات فلسطينية، بهدف دمج أصجاب ذوي الاعاقة مع ذويهم من الأصحاء ومشاركتهم النشاطات الرياضية والثقافية المتنوعة.

وبدوره أكد رئيس الاتحاد الفلسطيني لذوي الإعاقة حمزة ناصر في حديث لوطن، بأن الفعالية جاءت بهدف تعريف الناس برياضة أشخاص ذوي الإعاقة، والتي تضم لعبة كرة الهدف للمكفوفين، وكرة القدم لذوي الصَّمَم، وألعابا ترفيهية لذوي الإعاقة الذهنية.

وقال ناصر: " 57% من ذوي الإعاقة (أميون) ولم يلتحقوا بالمدارس، والنسبة الأكبر التي تتجاوز 30%، متسربون من المدارس بفعل المعيقات التي توضع أمامهم وعدم الاهتمام، و 87% من ذوي الاعاقة عاطلون عن العمل".

وبحسب الجهاز الفلسطيني للإحصاء المركزي، فإن نسبة ذوي الإعاقة في فلسطين تصل إلى 7%.

وأكد خلال حديثه بضرورة الاسراع في اقرار قانون خاص لأشخاص ذوي الأعاقة بغية حصولهم على حقوقهم كغيرهم، والأخذ بعين الاعتبار كافة الحقوق دون نقصان وما نصت عليه المواثيق الدولية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير