الائتلاف عرض نتائج استطلاعه السنوي حول واقع الفساد ومكافحته في فلسطين

"أمان" لـوطن:غالبية المواطنين يرون أن الفساد بمؤسسات السلطة ما زال كبيرا، ويتركز لدى فئة الموظفين العليا

27.11.2019 02:04 PM

وطن- ابراهيم عنقاوي: نشر الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" اليوم، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقره برام الله، نتائج استطلاع رأي المواطنين لعام 2019، الذي يجريه سنويا حول واقع الفساد ومكافحته في فلسطين.

وأظهر الاستطلاع أن 63% من المستطلعة آراؤهم يرون أن حجم الفساد في مؤسسات السلطة الفلسطينية ما زال كبيراً، إذ يرى 82% من المستطلعين أن الفساد يتركز لدى فئة الموظفين العليا.

وبيّن الاستطلاع أن القطاع الأكثر تعرضاً لانتشار الفساد وفق ما يرى 61% من المستطلعة آراؤهم هي المؤسسات الحكومة.

وتعليقاً على ذلك، قالت مديرة الرصد والدراسات في "أمان" انتصار حمدان لـوطن، إنه من الطبيعي أن يعتقد المواطنون بأن الفساد منتشر أكثر في المؤسسات العامة، لأنه القطاع الأكبر في فلسطين، والأكبر في تقديم الخدمات، بالإضافة إلى حجم احتكاك المواطن به أكبر من القطاع الخاص.

وأضافت حمدان أنه على الرغم من أن هناك تحسنا طفيفا في نسبة اعتقاد المواطن بشأن الفساد في مؤسسات السلطة، حيث انخفضت النسبة من 70% العام الماضي إلى 63% العام الجاري، إلا أن المواطن لا يزال يرى أن مستوى الفساد فيها عالٍ.

وبشأن القطاعات الحكومية الأكثر فسادا وفق ما يرى المواطن، أوضحت حمدان أن وزارة الصحة جاءت في المرتبة الأولى بنسبة (19%)، وفي المرتبة الثانية جاءت وزارة المالية بنسبة (15%)، بخلاف العام الماضي ، حيث كانت وزارة المالية في المرتبة الأولى، تليها وزارة الصحة.

من جهته، أكد مدير العمليات في "أمان" عصام حج حسن لـوطن، على ضرورة انفتاح الحكومة بشكل أكبر على المواطن، وأن توفر معلومات اكثر له حول إدارة الشأن العام.

وأضاف حج حسن: لاحظنا هذا العام فيما يتعلق بقضية رواتب الوزراء والتي كُشفت بعد انتهاء ولاية الحكومة على الرغم أنها موجودة منذ عام 2017، فبتالي حجب المعلومات عن المواطن يزيد من فجوة الثقة بينه والحكومة.

وأوضح أن المواطن يرى أن الظروف الاقتصادية والسياسية التي يعيشها وتدني مستوى بعض الخدمات المقدمة يعود سببه الفساد، لذلك يرى المواطن أن الجدية في مكافحة الفساد، تكون من خلال محاسبة كبار المسؤولين الفاسدين وسجنهم،  كما نلاحظ في دول الجوار.

للإطلاع على الاستطلاع، اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير