نقابة العاملين في بلدية البيرة تعتصم احتجاجا على فصل 3 موظفين، والبلدية لوطن : الفصل على خلفية سوء إدارة

30.11.2019 01:38 PM

البيرة – وطن: نظمت نقابة العاملين في بلدية البيرة اعتصاما، السبت، أمام مبنى البلدية رفضا لفصل 3 موظفين مؤخرا من قبل المجلس البلدي.

وقال رئيس نقابة العاملين في البلدية محمود سليمان لوطن، إن "المشكلة بدأت بعد تقرير من الرقابة المالية والإدارية داخل البلدية بخصوص زيادات على رواتب الموظفين خلال السنوات السابقة، وعندما بحث هذا الملف بشكل معمق، وجدت لجان التحقيق بعض الزيادات على رواتب الموظفين بدون قرار مجلس بلدي مكتوب".

وأكد أن البلدية شهدت بعض القرارات السابقة للرؤساء وأعضاء المجلس بطريقة شفوية لكنها كانت نافذة، مشيرا الى أن بعض الاجراءات لا تحتاج الى قرارات مكتوبة، خصوصا وأنها مقرة في الأنظمة والقوانين كعلاوة غلاء المعيشة على سبيل المثال، لكن على إثر ذلك وجهت قرارات بالفصل لثلاثة موظفين.

وتابع قائلا: نطالب كنقابة عاملين بالعدل في القضية، لأن المفصولين خدموا لسنوات طويلة فوق العشرين عاما، وبالتالي لم يكن مفترض التعامل معهم بهذه القساوة، مردفا : ذهب المجلس البلدي باتجاه قطع ارزاقهم لكن نحن نريد التدرج في العقوبة مثل احالتهم للتقاعد على سبيل المثال، أو القيام بالخصم من رواتبهم أو خفض رتبهم، لكن ليس فصلهم وحرمانهم من مستحقاتهم.

بلدية البيرة لوطن : الفصل جاء على خلفية سوء إدارة

من جهته، قال نائب رئيس بلدية البيرة جمال شلطف لوطن إن "فصل الموظفين الثلاثة صحيح وفي محله"، مردفا : في السابق كنت واحدا من 6 أعضاء قدموا استقالاتهم رفضا لفصل الموظفين، لكن وبعد تدخل وزارة الحكم المحلي وتشكيلها لجنة تحقيق خاصة، ونتيجة لقرار اللجنة الذي أدانهم، عدَلْنا عن استقالاتنا".

وأضاف: اللجنة أدانت الموظفين الثلاثة بزيادات على رواتبهم في غلاء المعيشة السنوي تحديدا، فبدل قرار الحكومة بعلاوة 1.5 في المئة كانت في الحقيقة أعلى من ذلك لكل عمال البلدية وبدون قرار مجلس بلدي.

وشدد أن ما حدث يندرج ضمن إطار سوء الإدارة، وعلية تم فصل الموظفين بعد توصية من اللجنة المنبثقة عن الحكم المحلي بضرورة تحميلهم المسؤولية الكاملة عن ذلك.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير