وزير الاقتصاد لوطن: إيطاليا من أنجح الدول لعقد شراكات تجارية معها.. ونسعى لفتح أسواق عالمية أمام منتجنا الوطني

اشتية لوطن: الميزان التجاري بين فلسطين وإيطاليا ارتفع بنسبة 39% منذ بداية العام.. ومناخ فلسطين جيد للاستثمار المربح

01.12.2019 02:31 PM

وطن - ريم أبو لبن : أكد رئيس الوزراء، د. محمد اشتية لوطن بأن الميزان التجاري بين فلسطين وإيطاليا قد ارتفع بنسبة 39% منذ بداية العام الحالي، مؤكداً بقوله بإن نسبة الاستيراد المباشر من دول العالم قد ازداد بنسبة 16% على حساب الاستيراد من دولة الاحتلال.

وأكد اشتية على هامش انعقاد المنتدى الثالث لمجلس الاعمال الفلسطيني الايطالي المشترك والذي ينظم بالشراكة مع بنك فلسطين  بأن مناخ فلسطين مشجع للاستثمار رغم وجود الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بفضل القوانين التي سنتها الحكومة، والتي تشجع الاستثمار، سواء كان ذلك قانون تشجيع الاستثمار أو قانون الشركات.

وأضاف اشتية لـوطن: "فلسطين تُعلن، وبرغم الظرف التي نعيشها تحت الاحتلال، أن رجال الأعمال يمكن أن يأتوا الى بلادنا وينشئوا استثمارات مربحة لهم".

وأوضح اشتية أنّ "استراتيجية الحكومة مبنيّة على تعزيز المنتوج الوطني، ونحن نبحث عن تعزيز الشراكات مع القطاع الخاص الفلسطيني، لكي نرسّخ الاستراتيجية التي تبني عليها الحكومة، وهي الانفكاك عن الاحتلال، والتوجه نحو العالم، وأن نفتح أسواقاً لنا في مختلف دول العالم".

وأشار إلى أن وفدا وزارياً فلسطينياً سيزور المملكة العربية السعودية قريبا جدا، كما سيزور فلسطين وفد وزاري قطري أيضاً.

وأوضح اشتية بأن انعقاد المنتدى الثالث لمجلس الأعمال الفلسطيني الإيطالي المشترك، وجّه رسالة للعالم بأن الإمكانيات الاستثمارية في فلسطين عالية رغم الاحتلال، مشيراً إلى أن حضور 51 شخصية من نخبة رجال الأعمال الإيطالين، ليلتقوا بنخبة من رجال الأعمال الفلسطينيين، يدلل على أن مناخ فلسطين مشجع للاستثمار والتطور تجاه أي مبادرة تدفع عجلة الاقتصاد وقطاع الأعمال للأمام.

يذكر أن المنتدى الثالث لمجلس الأعمال الفلسطيني الإيطالي المشترك قد عقد، اليوم الأحد، بمدينة رام الله، برعاية رئيسية من بنك فلسطين، وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني، والقنصلية الإيطالية، وكنفدرالية شباب الأعمال الإيطالية، ومركز التجارة الفلسطيني- بالتريد، والوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي، والبعثة التجارية الإيطالية.

وحضر المنتدى كلاً وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، والقنصل الإيطالي العام في القدس فابيو سوكولوفيتش، ووفد من وزارة الخارجية الإيطالية، ورجال أعمال فلسطينيين وإيطاليين.

وفي السياق، أكدّ وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي خلال حديثه لـوطن بأن ايطاليا من أنجح الدول لعقد شراكات تجارية معها، لما لها أهمية سياسية واقتصادية، مشيراً إلى أهمية العلاقات الاقتصادية الوطيدة التي تجمع فلسطين وايطاليا.

وأوضح العسيلي أن معظم الصناعات والماكينات المتواجدة في السوق الفلسطينية إيطالية المنشأ "عدد كبير من الأطباء والمهندسين الفلسطينيين تخرجوا من جامعات إيطالية، ومن المهم تعميق العلاقة تجارياً، ومن المهم أيضاً الانطلاق الى العالم الخارجي من أجل تحقيق الانفكاك تدريجياً عن الاقتصاد الإسرائيلي، والحصول على وكالات مباشرة، وفتح الأسواق العالمية أمام المنتج الوطني".

وأوضح العسيلي بأنه يتم توريد كميات من المحاصيل الزراعية والحَجَر إلى إيطاليا، وفي المقابل فإن الاسواق الفلسطينة تملتئ بالمنتجات المصنعة في إيطاليا.

وقال: "كثير من المنتجات الإيطالية يمكنها أن تحل محال المنتجات الإسرائيلية".

وبدوره أكد رئيس جمعية رجال الاعمال الفلسطينيين، أسامة عمرو، بأن العلاقات الاقتصادية ما بين فلسطين ودول متقدمة صناعيا واقتصاديا كايطاليا، مبينة على أسسس استراتيجية، حيث يمكن الاستفادة من تلك الدول وتجاربها في مجالات التجارة والصناعة، والسعي لإقامة علاقات مستمرة معها، وعلى أساس تحقيق الديمومة في العلاقة ما بين رجال أعمال فلسطينيين وإيطاليين.

وقال عمرو لـوطن إن "العلاقة ما بين الدولتين ستساهم في عقد شراكات وجلب استثمارات، حيث ينتفع المواطن ورجل الأعمال من تلك الاستثمارات المتبادلة، ونسعى أن يتمتع المستورد الفلسطيني بكامل الحرية بالاستيراد من أي مصدر في العالم كبديل عن الاستيراد من الاحتلال".

وأضاف: "علينا أن نستغل العلاقة مع الدول كي نبني ونستثمر في بلادنا لتشغيل الأيدي العاملة الفلسطينية، حيث ندعو جميع رجال الأعمال في العالم لتقديم الدعم لنا من أجل جذب المستثمرين وتحقيق علاقة تشاركية معهم".

وفي ذات السياق، أكد رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الاتحاد الإيطالي العام، جيوفاني أوتاتي، خلال حديثه لـوطن على أهمية الشراكة التجارية والاقتصادية ما بين إيطاليا وفلسطين، منوهاً إلى أنه ومنذ 20 عاماً لم يشهد أي فعالية تجمع رجال أعمال فلسطينيين وإيطاليين".

وقال أوتاتي لوطن للانباء: "هذا هو الوقت المناسب ليلتقي رجال أعمال فلسطينيين وإيطاليين معاً، لتحقيق أهداف اقتصادية، حيث أن الاقتصاد الايطالي قائم على مبدأ الشراكة ما بين الدول، وفلسطين هي شريكنا في الاستثمار والتطور".

وفي رسالة وجهها أوتاتي عبر وطن لرجال أعمال فلسطينيين، دعاهم فيها للثقة بالطريقة والسياسات التي يتبعها رجال الأعمال الإيطاليين، لإنجاز اعمالهم ومشاركتها.

وأضاف: "من المهم أن نتبادل الخبرات فيما بيننا، ويمكن للفلسطينيين أن يقدّموا لنا الكثير، ونحن بدورنا سنقدم قيمة إضافية لهم".

من جانبه اكد مدير عام بنك فلسطين رشدي الغلاييني ان انعقاد المنتدى بمشاركة اكثر من 50 شابٍ ايطالي يأتي بهدف خلق حلقة من التواصل بين الشباب الفلسطيني ونظيره الايطالية وذلك بهدف تعزيز العلاقات بين البلدين وتعزيز مفهوم التبادل التجاري .

كما اكد الغلاييني لوطن ان فكرة انعقاد المنتدى الفلسطيني الايطالي المشترك تنبع من اهمية تعزيز دور الشباب وخلق المزيد من الفرص الاستثمارية لاسيما مع الجانب الايطالي والذيله بصمة في دعم الاقتصاد الفلسطيني 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير