الاحتلال اعتقل نجله صلاح رغم اصابته

والد الشهيد سامي ابو دياك لوطن: سنواصل سعينا لاستلام جثمان سامي لدفنه في فلسطين رغم رفض الاحتلال

02.12.2019 09:59 AM

رام الله - وطن: اقتحمت قوات الاحتلال منزل عائلة الشهيد سامي ابو دياك في بلدة سيلة الظهر في جنين، فجر اليوم الاثنين، وعاثت فيه دمارا وخرابا بعد مداهمته بوحشية وكسر ابوابه.

وروى عاهد ابو دياك والد الشهيد سامي،  لبرنامج " شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري تفاصيل اقتحام قوات الاحتلال لمنزله قائلا، إن جنود الاحتلال وفور مداهمة منزله سألوه عن نجله صلاح (32 عاما) وعن وجود سلاح في المنزل.

واضاف " فتشت قوات الاحتلال المنزل ومحيطه لاكثر من ساعتين، لم يتركوا شيئا على حاله، واخبرونا الجنود أنهم سيعتقلون صلاح ويبقونه لثلاث ايام في التحقيق، ورغم محاولات والدته منع جنود الاحتلال من اعتقاله الا انهم لم يتوقفوا عن تكسير المنزل ومحتوياته واعتقلوه وهو مصاب في كسر سابق في يده".

وفيما يتعلق بجثمان نجله الشهيد الاسير سامي ابو دياك، اكد أن سلطات الاحتلال مازالت ترفض تسليم جثمانه، لكننا نحاول مع الجانبين الفلسطيني والاردني، ولن نتوقف حتى نتسلمه وندفنه في الضفة، ونرفض ان يتم دفنه خارجها.

واستشهد أبو دياك (36 عاماً)، بتاريخ 26-11 المنصرم، وكان معتقلا منذ 17 تموز/ يوليو 2002، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد لثلاث مرات وثلاثين عاماً، أمضى منها 17عاماً، تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في الأمعاء في شهر أيلول/ سبتمبر 2015.

وحمل ابو دياك الاحلال المسؤولية الكاملة عن حياة ولديه الاسرى سامر وصلاح، داعيا الجهات المعنية وذات الاختصاص بالتدخل للافراج عن نجليه الاسيرين وجثمان نجله سامي.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير