الاحتلال يهدم مسكنين وبركسا زراعيا في التجمع البدوي

مختار تجمع وادي "أبو هندي" لوطن: صامدون وباقون في أرضنا وإن بقينا تحت خيمة وشجرة

04.12.2019 10:22 AM

رام الله- وطن: هدمت جرافات الاحتلال منذ صباح اليوم الاربعاء، منزلين وبركس زراعي في تجمع بدوي وادي أبو هندي جنوب شرق القدس المحتلة.

وفي السياق، قال محمد الحمادين مختار التجمع البدوي، خلال برنامج مداخلته لبرنامج " شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري، شبكة وطن الاعلامية، إن قوات قوات كبيرة من الإدارة المدنية للاحتلال والشرطة والقوات الخاصة اقتحمت التجمع في الساعة الخامسة والنصف، وشرعت بهدم منزلا يعود لأحد أبنائي.

وأضاف، كنت قد زوجت اثنين من أبنائي قبل أقل من شهر وبنيت لهم بيتين متواضعين من "الزينكو"، وقبل أسبوع جاءت الإدارة المدنية للاحتلال وقامت بتصوير هذه المنازل، طلبنا الحصول على انذار بالهدم منهم لكنم رفضوا خشية أن نذهب للمحاكم، وهذه السياسة أصبحت سلطات الاحتلال تنتهجها مؤخرا، يلتقطوا صورا للبيت ويأتون لاحقا لهدمه دون أي بلاغ او إنذار.

وأشار الحمادين إلى أنّ الاحتلال صادر كل شيء في البيت من شبابيك ومغاسل وأبواب، لم يبقَ إلا الأثاث الداخلي الذي كسّروه أيضا. 

وشدد على أن سكان التجمع متمسكين بأرضهم لو بقوا تحت المطر والبرد في أجواء الشتاء الصعبة، موضحاً أنهم "صامدون وباقيون فيها حتى لو تحت خيمة وشجرة، الأرض غالية علينا، ولن نمكن الاحتلال من تحقيق هدفه بتهجير من يقطنون في مناطق (ج)".

واشتكى الحمادين من قلة اهتمام الجهات الرسمية بالتجمع وقاطنيه، مضيفاً "نحن لا نريد مساعدة لحظية.. نريد مساعدة تحمينا قبل هدم بيوتنا".

ويقع تجمع وادي ابو هندي، بين القدس وبلدة العيزرية، وهو مطل على مستوطنة "كيدار" الاحتلالية، يضم 65 أسرة مايقارب 400 شخص، ويحوي مدرسة حتى الصف التاسع، وكانت قوات الاحتلال هدمت "تجمع وادي ابو هندي" في أواخر التسعينات، ثم أعيد بناؤه، ثم هدم في عام 2011.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير