داعيا السلطة الى اعادة النظر بشكلٍ جدي في العلاقة مع الاحتلال بخاصة في الملف الامني

خليل شاهين لوطن : عام 2020 سيحمل المزيد من الهدايا الأمريكية لإسرائيل قبيل انتخابات الولايات المتحدة

02.01.2020 03:39 PM

رام الله – وطن: قال الكاتب والمحلل السياسي خليل شاهين في مقابلة خاصة مع شبكة وطن الإعلامية إن "هناك تحولا في طبيعة الصراع من قبل "إسرائيل "، التي تستفيد من الموقف الأمريكي الداعم لحكومة نتنياهو، وهذا التحول يقوم على الانتقال من إدارة الصراع الى محاولة حسمه بشكل كامل، وذلك من خلال تسريع عمليات الضم والتوسع الاستيطانية، وهذا ما حدث فعليا عام 2019 وسيتصاعد أكثر خلال العام الجاري 2020".

وأضاف أن "القطبين المتنافسين على رئاسة الحكومة الإسرائيلية، متفقان تماما على مبدأ الضم، في ظل بعض الاختلافات على مساحة المناطق التي سيجري ضمها الى اسرائيل، لذلك نحن أمام عام جديد سيكون أكثر صعوبة على مختلف المجالات".

وأوضح أن "ما سيزيد من صعوبة وتعقيد الوضع السياسي يتمثل في الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية، خصوصا وأن ترامب سوف يحمل المزيد من الهدايا الأمريكية لإسرائيل لكسب ود وأصوات الناخبين اليهود، وهو الأمر الذي يراهن عليه نتنياهو".

وشدد أنه كلما تعمق الاستيطان والاحتلال لاسيما في مدينة القدس والمناطق المحاذية للجدار وتحديدا في المنطقة المصنفة "ج" يعني الذهاب الى مواجهة مفتوحة مع الاحتلال.

وأكد أنه على القيادة الفلسطينية إدراك هذا التحول في الصراع من إدارته الى حسمه تماما، لذلك لم يعد ممكنا استمرار السياسة السابقة والمتبعة حاليا، داعيا السلطة للقيام بعدة أمور أهمها إعادة النظر في طبيعة العلاقة مع اسرائيل بالمعنى السياسي والاقتصادي والأهم المعنى الأمني، تماشيا مع قرارات فلسطينية سابقة اتخذها المجلس الوطني والمركزي لمنظمة التحرير.

وشدد أنه لا يمكن الاكتفاء فقط بالتوجه الى الأمم المتحدة أو محكمة الجنايات الدولية، فالمطلوب تغيير في مجمل السياسة المتبعة على الأرض، وهو أمر غير ممكن إلا بإنهاء الإنقسام واستعادة الوحدة الوطنية على أساس برنامج واستراتيجية متوافق عليها بين الفلسطينيين جميعا، مردفا : المعركة الأساسية يجب أن تكون في القدس وعلى تخوم المستوطنات والمناطق المصنفة "ج" كي تكون معركة سياسية واقتصادية واجتماعية على مختلف المستويات، لكسر كل مفاصل منظومة السيطرة التي تحاول إسرائيل فرضها على الفلسطينيين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير