رغم الأمطار الغزيرة

شبان وسط رام الله يرفعون الصوت لنصرة الاسير احمد زهران ورفضا للعدوان الامريكي على العراق

08.01.2020 04:11 PM

رام الله – وطن – بدر أبو نجم: برغم الأجواء الماطرة والبرد الشديد الذي ساد الحالة الجوية اليوم في المحافظات الفلسطينية، إلا أنه لم يمنع خروج بعض الشبان اليوم الأربعاء للاعتصام وسط مدينة رام الله، ورفع أصواتهم المنددة بما تقترفه سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام لليوم 108 على التوالي.

ورغم العدد القليل الذي وصل وسط رام الله، في ميدان المنارة، إلا أن الشبان هتفوا عالياً منددين بما اقترفته الولايات المتحدة الأمريكية من اعتداءات على العراق والتي كان اخرها اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني، قاسم سليماني على الاراضي العراقية.

وقال طارق خضيري، وهو طالب في جامعة بيرزيت، لوطن، إن هذه الوقفة اليوم تأتي، في ظل خوض الأسير أحمد زهران اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم  الثامن بعد المئة، دون أن تستجيب له سلطات الاحتلال ما  يثبت أن الاحتلال يريد بذلك تصفية زهران واغتياله.

واضاف خضيري اننا اليوم نرفع صوتنا كذلك للتضامهن مع العراق قائلاً " أن ما يصيب العاصمة العراقية بغداد، يصيب فلسطين، وانتهاك السيادة العراقية يعتبر ضربة إلى رام الله والمدن الفلسطينية."

وأضاف " كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية وضرب قادة المقاومة أينما كانوا لن يستأصل المقاومة، وكل محاولات أمريكا بالقضاء على المقاومة ستفشل ".

من جانبها قالت سكرتيرة القطب الطلابي في جامعة بيرزيت، ليان كايد، لوطن، أن الاستعمار الامريكي والاسرائيلي في المنطقة يجب أن يوقف، ولا فرق بين بين ما يحدث مع الاسير أحمد زهران، ومحاولت تصفيته من قبل الاحتلال،  وما يحدث من عدوان امريكي على العراق.

وأضافت " اليوم العدوان الامريكي على العراق مرفوض، من كل شريف في الوطن العربي، وهذا عدوان على جميع العرب وليس على العراق وحدها ".

ولفتت المشاركة، امال أبو صبح، لوطن، أن الجميع يتوحد خلف الاسرى، بغض النظر عن الظروف المحيطة وهم العنوان الواضح، وقضية الأسرى توحد جميع الفلسطينيين.

وتابعت " نحن ضد أي اعتداء على أي أرض عربية لأن نحن الفلسطينييين امتداننا عربي، وأي اعتداء على أي بقعى على الوطن العربي هو اعتداء علينا كفلسطينيين، ونحن ضد القتل في مشارق الارض ومغاربها ".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير