زكارنة: يفتح النار على حكومة " فياض"...ويتهمها بالمس بحرية العمل النقابي

21.09.2010 04:22 AM
خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس اتحاد المهن الصحية اسامة النجار

زكارنة: يفتح النار على حكومة " فياض"...ويتهمها بالمس بحرية العمل النقابي

رام الله-وطن / طالب بسام زكارنة نقيب الموظفيين العموميين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس اتحاد المهن الصحية اسامة النجار

عقده اليوم في مركز وطن للإعلام في رام الله طالب فيه رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض بالاعتذار لشهداء العمل العام الشهيد ناصر جوابرة والشهيد فايز سلامة الذين سقطا على الحواجز الاسرائيلية اثناء عودتهم من الدوام الرسمي وقال زكارنة " لا يعقل ان نسمي موظفي الشعب الفلسطيني الذين يقدمون الشهداء بالاشباح " .

وقال زكارنة " نلاحظ وجود مس في الحريات من قبل حكومة الدكتور سلام فياض لم يسبق لها مثيل رغما اننا عملنا كنقابات في ظل جميع الحكومات الفلسطينية منذ قدوم السلطة " واضاف العمل النقابي اصيل في فلسطين والنقابات تعمل منذ ما قبل قدوم السلطة الفلسطينية " واتهم زكارنة موظفين في مكتب رئيس الحكومة بممارسة العمل الاستخباري عليه ، واضاف قائلا " تم تهديد بعض محطات الإعلام المحلية لأنها مست بإسم الدكتور سلام فياض .

وعزى زكارنة إحتجاب تلفزيون فلسطين الرسمي عن إجراء مقابلات معه انه جاء نتيجة الارهاب النفسي الذي يمارس على بعض موظفي التلفزيون من قبل مكتب رئيس الوزراء فياض الذين طلبوا من بعض الموظفين تفريغ المقابلات الخاصة التي اجريت معه سابقا على اقراص مضغوطة على حد قوله .

وتسائل زكارنة عن جدوى تولي رئيس الحكومة لسبع وزارات وقال " فياض لا يدخل الى الوزارات التي يتولاها الا وزارة المالية ، الا يوجد في الشعب الفلسطيني الا الدكتور سلام فياض يتمتع بالشفافية ؟ " واشار زكارنة الى قيام الدكتور فياض بافتتاح بعض المشاريع الصغيرة في شتى انحاء الضفة الغربية مما يستدعي وجود مرافقين وحماية وسيارات مصفحة تزيد تكلفة الواحدة منها عن ال 600 الف دولار ، والحماية تكلف احيانا اكثر من المشروع نفسة في الوقت الذي يمكن لاي محافظ ان يقوم بهذا العمل "

وادعى زكارنة علمه بإعداد الحكومة لقانون سري خاص لقمع العمل النقابي في استغلال لغياب المجلس التشريعي .

وحول الفساد ادعى زكارنة " ان في الحكومة الحالية ثلاث وزراء لديهم ملفات فساد،وقاموا بتدوير المدراء العامون في مكاتبهم بعد ان تم كشف الوزراء "

وتحدث زكارنة حول قيام بعض مؤسسات العمل الاهلي بدور استخباراتي لصالح جهات خارجية وطالب الاجهزة الامنية بمراقبة ووقف هذه المؤسسات التي تسيئ للعمل الوطني الفلسطيني وتعطي المعلومات الخاصة عن المواطنين وتستطيع الدخول لكل بيت فلسطيني تحت مسميات مختلفة .

واتهم زكارنة بعض مؤسسات المجتمع المدني بانها تتلقى الاموال الطائلة لمشاريع غير معروفة وكل مل تقوم به هو تعليق يافطة تمارس من خلالها التضليل والكسب الغير مشروع .

ووصف زكارنة نواب حركة حماس بالاخوة قائلا " قمنا بالاحتجاج وتسيير مسيرة على دوار المنارة عندما قام الاحتلال بإعتقال اخواننا نواب حركة حماس " .

من جهته عبر اسامة النجار رئيس اتحاد نقابات المهن الصحية عن قلقه من ازدياد الديون المستحقة للبنوك والشركات الخاصة على الحكومة التي وصلت الى 400 مليون دولار على حد تعبيره وقال "اذا وصلت الديون الى مليار دولار سوف تنهار الحكومة " وتابع " سياسة تكميم الافواه لن تنفع مع الشعب الفلسطيني منذ العام 1917 ".

واتهم النجار وزارة الصحة الفلسطينية بإعطاء ارقام غير حقيقية عن معدل الوفيات تحت سن ثلاثة سنوات الذي بلغ اكثر من المعدلات العالمية وانه طرئ إزديادعلى وفيات الأطفال في عهد الوزارة الحالية ، وتابع النجار اتهام النيابة العامة في مدينة نابلس ومدينة الخليل بالتواطئ مع بعض مراكز الخدمات الصحية نتيجة صلة قرابه وقال " بعض المراكز الصحية تعتبر مراكز للقتل " ونوه النجار الى ان ديون وزارة الصحة تبلغ اكثر من 150 مليون دولار " واستهجن النجار النقص في القطاع الصحي الذي تعاني منه محافظة الخليل التي تحصل على خدمات صحية تقل عن محافظة اريحا الصغيرة نسبيا اذا ما قورنت بعدد سكان الخليل البالغ تعدادها 633 الف مواطن " وختم النجار بدعوة الدكتور سلام فياض للحوار والشراكة قائلا " نريد ان نكون شركاء لا عبيدا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير