مطالبات برفع ميزانية وزارة العمل لتعزيز قدراتها على تطبيق الخطط

27.11.2010 04:15 AM
خلال برنامج حول أداء وزارة العمل مطالبات برفع ميزانية وزارة العمل لتعزيز قدراتها على تطبيق الخطط والاستراتيجيات رام الله/ وطن للإعلام/ أكد الدكتور بهاء سرطاوي رئيس وحدة السياسات والمشاريع في وزارة العمل ان الإمكانيات المادية والإدارية والفنية في الوزارة تسير نحو الأفضل، في طريق مأسسة العمل داخل الوزارة وتنميته.

وأشار الدكتور سرطاوي، خلال برنامج " إضافة " الذي تنتجه مؤسسة فلسطينيات، بالتعاون مع تلفزيون وطن، ضمن مشروع إعادة الأمل وتفعيل الحوار والتشاركية بين المواطن ومؤسسات القطاع العام، انه لا بد من الربط والمواءمة بين العرض والطلب في سوق العمل، وتحقيق متطلبات السوق من خلال التنسيق بين ما يقدم في الجامعات وما يحتاجه السوق، من اجل استيعاب الأعداد الهائلة من الخريجين والخريجات.

وبين الدكتور سرطاوي أن على الحكومة ان تقوم بخطوات حثيثة من اجل تنظيم العمل المهني، وإقرار القوانين الخاصة به، وتحديدا قانون تنظيم العمل المهني وقانون الصحة والسلامة المهنية، من اجل تعزيز قدرة الوزارة على تطبيق الخطط الوطنية في قطاع العمل وتطوير الاستراتيجيات المتعلقة بها.

ودعا الدكتور سرطاوي الحكومة إلى رفع الموازنة المخصصة لوزارة العمل من اجل مساندة الوزارة في تنفيذ الخطط والاستراتيجيات على ارض الواقع، مشيرا في ذات الوقت، ان القطاع الخاص شريك أساسي في العمل القائم، وان الوزارة لا تستطيع أداء ما هو مطلوب منها منفردة. وتحدث الدكتور سرطاوي عن الخطط التي تقوم بها الوزارة ، حيث بين أن لدى الوزارة حاليا مشروع لإعالة الأسر الفقيرة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية، إلى جانب تشكيل أربع مجالس للتشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني في خمس محافظات هي نابلس ورام الله وبيت لحم والخليل وأريحا، وهناك توجه لبناء مراكز تدريب مهنية وحديثة وتزويدها بمعدات حديثة للقيام بدورات مختلفة ومتطورة.

من ناحيته، بين مدير مديرية العمل في محافظة سلفيت محمد طه انه لا يوجد لغاية الآن خطة وطنية عامة للتدريب المهني، مشيرا انه لا بد من اجراء دراسة ميدانية لتبيان حاجة السوق وغعطاء الدورات بناء على ذلك. وبالرغم ان طه اكد ان فرقا هائلا طرأ على عمل وزارة العمل منذ تأسيس السلطة الفلسطينية، لكنه بين ان قصورا ما يزال يسيطر على اداء الوزارة وكوادرها، من حيث نقص عدد الكوادر والمعدات والمخصصات المالية، وان ذلك يخلق أداءا منخفضا وتراجعا في مجال التفتيش والرقابة على المنشآت.

وشدد طه أنه لا بد من تعزيز قدرات الكادر وتوفير المستلزمات الضرورية لتعزيز قدرة الوزارة على إنجاز مهماتها وتطبيق برامجها واستراتيجياتها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير